المواضيع الأخيرة
» من فنيات التحرير: البرقية
الجمعة فبراير 12, 2016 11:50 pm من طرف amira zereg

» مناهج و أبحاث علوم الإعلام و الاتصال
الجمعة فبراير 12, 2016 7:42 pm من طرف يوسف قادري

» مجالات تأثير وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:46 pm من طرف هدار

» أهداف وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:42 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:39 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:37 pm من طرف هدار

» أشكال الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:27 pm من طرف هدار

» عناصر الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:20 pm من طرف هدار

» التعلم الفردي
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» التعلم التعاوني
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الدعاية و الفرق بين النشر و الاعلام
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الارشاد و التوجيه
الإثنين يناير 25, 2016 10:02 pm من طرف روان قسوم

» الاعلام و الاتصال
الإثنين يناير 25, 2016 10:01 pm من طرف روان قسوم

» سيكولوجية العلاقات العامة
الإثنين يناير 25, 2016 9:41 pm من طرف روان قسوم

» مفهوم التواصل و ضوابطه
الإثنين يناير 25, 2016 9:40 pm من طرف روان قسوم

Like/Tweet/+1

فرضيات الدراسات الأساسية و فرضيات الدراسات التطبيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فرضيات الدراسات الأساسية و فرضيات الدراسات التطبيقية

مُساهمة من طرف يوسف قادري في الأحد ديسمبر 20, 2009 12:18 pm


فرضيات الدراسات الأساسية و فرضيات الدراسات التطبيقية.
إعداد: د/ يوسف قادري
إذا اعتبرنا أن الفائدة من الدراسة الأساسية، بالنسبة للباحث هي فائدة معنوية (حيث لا يوجد بحث دون دافع يكون في حدود الاحتمال معنوي، حسي أو حسي و معنوي معا). الفائدة المعنوية تتمثل في إزالة الغموض و الكشف عن القانون المفسر للظاهرة المدروسة. الفرضية تكون وفق ذلك المنطلق تفسيرا أوليا للظاهرة، و عادة ما يصاغ ذلك التفسير المبدئي على شكل متغيرات، أو عوامل أو أسباب مستقلة تؤثر بشكل كلي على الظاهرة أو بنسب متفاوتة لها دلالتها الأحصائية وفق هوامش للخطاء معرفة من طرف الباحث.
إذا اعتبرنا من ناحية أخرى أن الفائدة من الدراسة التطبيقة، بالنسبة للباحث، هي فائدة حسية بدل أن تكون فائدة معنوية مثلما هو الشأن في الدراسات الأساسية. الفرضية تصاغ، وفق ذلك المنطلق، على شكل اقتراح عملي ملموس، و عادة ما يصاغ ذلك الإقتراح على شكل حل بديل ضمن عدة بدائل، لمشكل مشخص، تقاس نجاعته مقارنة لنجاعة حلول بديلة أخرى، قياسا عقليا، على ضوء معطيات الواقع الحسية و المعنوي المدونة، قبل أن يجرب الحل الناجع بالتجربة الميدانية ( بعد القياس العقلاني المفضي لترجيح الإختيار) على عينة من الواقع (مدرسة نموذجية لإصلاح تربوي مرتقب، مثلا، أو دروس التقوية على الخط تطبق فيها بعض البرمجيات الحديثة على عينة من طلبة الباكالوريا مثلا، أو أي فئة عمرية مختلفة، حيث تتخذ نتائج الباكالوراي، مثلا، كمقياسي امبيريقي لنجاعة الحل المقترح)
avatar
يوسف قادري
Admin

عدد المساهمات : 114
تاريخ التسجيل : 03/10/2009
الموقع : www.ykadri.ahlamontada.net

http://ykadri.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى