المواضيع الأخيرة
» من فنيات التحرير: البرقية
الجمعة فبراير 12, 2016 11:50 pm من طرف amira zereg

» مناهج و أبحاث علوم الإعلام و الاتصال
الجمعة فبراير 12, 2016 7:42 pm من طرف يوسف قادري

» مجالات تأثير وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:46 pm من طرف هدار

» أهداف وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:42 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:39 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:37 pm من طرف هدار

» أشكال الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:27 pm من طرف هدار

» عناصر الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:20 pm من طرف هدار

» التعلم الفردي
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» التعلم التعاوني
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الدعاية و الفرق بين النشر و الاعلام
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الارشاد و التوجيه
الإثنين يناير 25, 2016 10:02 pm من طرف روان قسوم

» الاعلام و الاتصال
الإثنين يناير 25, 2016 10:01 pm من طرف روان قسوم

» سيكولوجية العلاقات العامة
الإثنين يناير 25, 2016 9:41 pm من طرف روان قسوم

» مفهوم التواصل و ضوابطه
الإثنين يناير 25, 2016 9:40 pm من طرف روان قسوم

Like/Tweet/+1

المعلومات قوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المعلومات قوة

مُساهمة من طرف nawal في الإثنين مايو 14, 2012 2:58 pm

المعلومات قوة

د. حمد بن إبراهيم العمران



رئيس التحرير

لا شك أن كثيراً من الناس يعرفون أن من يمتلك المعلومة يمتلك زمام المبادرة، ويستطيع أن يحدد موضع خطواته، ووجهة مساره، كما أن بإمكان الشخص الذي يمتلك المعلومة أن يستفيد منها بطرق شتى، فيرتب أفكاره، وينظم أعماله، ويخطط لمستقبله بشكل دقيق، ويحدد رؤيته ورسالته بشكل واقعي مبني على أسس متينة، فيحقق بذلك أهدافه وتطلعاته بكل يسر وسهولة.

وفي المقابل نجد أن من يفتقر إلى المعلومة (الصحيحة) يبحث هنا وهناك عن سبيل يتبعه، وطريق يسلكه، فهو هائم على وجهه، كلما أتجه وجهة عاد أدراجه، وكلما عقد عقدة حلها، "كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً" كل أمله أن يرى بصيص أمل يرشده، أو يداً تمتد إليه لتنقذه من حيرته وضياعه!

هذه مسألة واضحة وضوح الشمس، لا لبس فيها ولا غموض... لكن المشكلة الحقة تكمن فيمن يمتلك المعلومة، والعلم، والمعرفة، فلا ينتفع بشيء من ذلك، فيضل مضيعاً لطريقه، سالكاً خلاف الطريق السوي.

إن مثل هؤلاء "كمثل الحمار يحمل أسفاراً" ، وهذا مثل ضربه الله لأقوام حملوا العلم فلم ينتفعوا به كما يحمل الحمار كتب العلم والمعرفة فلا ينتفع بشيء منها، ولا يعود عليه من حملها إلا التعب والمشقة!

إننا أمام نموذجين نجد أمثالهما في مجتمعنا بكثرة: قوم علموا فعملوا بما علموا، وانتفعوا بما تعلموه، وآخرون علموا ولكنهم أعرضوا عما تعلموه ، فما زادهم إلا إعراضاً عن الحق والعمل به!

المعلومات قوة .. ولكنها قوة لمن ينتفع بها، ويستخدمها الاستخدام الأمثل، ويترجمها على أرض الواقع، نفعاً لنفسه، ومجتمعه، وأمته، فيرتقي بها، وتعلو بها مكانته.

وفي المقابل فهي وبال على من لا ينتفع بها، أو من لا يحسن استخدامها أو التعامل معها، فتكون عبئاً ثقيلاً، وحجة على صاحبها، ومستمسكاً خطيراً عليه، فقد اختار الضلالة بعد الهدى، واتبع هواه فأضله الله على علم:

يقول سبحانه وتعالى: ﴿أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُون﴾.

ولنأخذ نموذجاً مشاهداً في مجتمعنا نراه دائماً :

نعلم جميعاً أن الغيبة محرمة، ونمتلك المعلومة في هذا الجانب، ونحفظ النصوص الشرعية التي تؤكد على عظم خطرها، وسوء عاقبتها، وأنها كبيرة من كبائر الذنوب، و كذلك الحال مع "البهتان" وهو أبلغ من الغيبة أثراً، وأعظم منها خطراً، وأشد منها تحريمًا، لكننا نرى من يمارس هاتين الخصلتين القبيحتين المحرمتين في تعاملهم مع الآخرين، فلا يتورع عن الغيبة، والنميمة، والبهتان، وقول الزور رغم علمه بحرمة ذلك، ومعرفته بالنصوص الزاجرة عن فعل ذلك! بل ربما رأيته يقول بلسانه ما يخالفه بقلبه وأفعاله، فينهى عن فعل هو أول الواقعين فيه، ويأمر بعمل هو أول المعرضين عنه!

إن مثل هذه المخالفات التي تدل على سوء الخلق ، وضعف الإيمان، والإعراض عن التوجيهات الشرعية التي تدعو إلى تجنب مساوئ الأخلاق، وتحث على محاسنها، ومن ذلك: حسن المعاملة، ولين الجانب، ومحبة المرء لأخيه ما يحبه لنفسه!

إن ظلم الآخرين، وسلب حقوقهم، والوقوع في أعراضهم، وتنقصهم واحتقارهم، وتلمس هفواتهم، وتجاهل إنجازاتهم وحسناتهم، بدافع من الكبر أو الحسد، يكون ذنبه أعظم، وأثره أشد، عندما يصدر من أناس يعلمون، ويعرفون الحق، ولكنهم أعرضوا عما علموه، وتجاهلوا ما يملكونه من معرفة في هذا الجانب، بل ما زادهم علمهم إلا خساراً، ولا زادتهم معرفتهم إلا فشلاً هواناً، وقد ضرب الله لهم الأمثال:

﴿وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ﴾.

المعلومات قوة << العدد الثاني والثلاثون << المعلوماتية
avatar
nawal

عدد المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 09/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى