المواضيع الأخيرة
» من فنيات التحرير: البرقية
الجمعة فبراير 12, 2016 11:50 pm من طرف amira zereg

» مناهج و أبحاث علوم الإعلام و الاتصال
الجمعة فبراير 12, 2016 7:42 pm من طرف يوسف قادري

» مجالات تأثير وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:46 pm من طرف هدار

» أهداف وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:42 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:39 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:37 pm من طرف هدار

» أشكال الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:27 pm من طرف هدار

» عناصر الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:20 pm من طرف هدار

» التعلم الفردي
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» التعلم التعاوني
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الدعاية و الفرق بين النشر و الاعلام
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الارشاد و التوجيه
الإثنين يناير 25, 2016 10:02 pm من طرف روان قسوم

» الاعلام و الاتصال
الإثنين يناير 25, 2016 10:01 pm من طرف روان قسوم

» سيكولوجية العلاقات العامة
الإثنين يناير 25, 2016 9:41 pm من طرف روان قسوم

» مفهوم التواصل و ضوابطه
الإثنين يناير 25, 2016 9:40 pm من طرف روان قسوم

Like/Tweet/+1

كاد المعلم أن يكون رسولا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كاد المعلم أن يكون رسولا

مُساهمة من طرف djamila meddour في الإثنين ديسمبر 10, 2012 2:38 pm

كاد المعلم أن يكون
رسولا







حينما يتلفظ احدنا بكلمة "عنف"
فاءن أول صورة تتبادر إلى أذهاننا هي صورة امرأة معنفة من طرف زوجها أو أطفال
معنفين من طرف الأب أو صورة تلميذ أو طالب يمارس العنف على معلمه متجاهلين و
متناسين تماما انه قد يحدث العكس واقصد هنا ممارسة المعلم العنف على التلميذ وهي
ليست ظاهرة جديدة في مدارسنا ولكنها تطورت بشكل مخيف لعدة أسباب وأصبحت تستحق أن
نوجه اهتمامنا إليها فنحن لم نوليها أهمية كبيرة لأننا نرى انه من الطبيعي جدا أن
يقوم المعلم بمعاقبة تلميذ لأنه لم ينجز واجبا منزليا أو لم يقم بحل مسالة رياضية
بشكل صحيح ...الخ من الأسباب بل نرى انه حق من حقوق المعلم ولأن المعلم كاد أن
يكون رسولا فنحن نغض النظر عن الأساليب التي قد يستخدمها المعلم في هذه العملية
التي تعيد إليه سيادته على الصف بالنسبة لبعض
المعلمين- المتخلفين عقليا-ومتجاهلين الأضرار الجسدية و النفسية بالدرجة الأولى
التي قد يخلفها أسلوب المعلم في معاقبة التلميذ خصوصا في المراحل الأولى من
الدراسة فالكثير من التلاميذ هم ضحايا معلمين متخلفين عقليا أو مضطربين نفسيا
معلمون لا علاقة لهم بالعلم ولا بالتعليم ولا بالأخلاق ولا حتى بالإنسانية وهذا اضعف
الإيمان


ا لقضية ليست قضية معلم عاقب تلميذا بسبب واجب
منزلي لم يقم به القضية هي أساليب العقاب التي يستخدمها المعلم وكوني طالبة وقبل
ذلك تلميذة استنتجت أن هناك علاقة وطيدة تربط بين شخصية المعلم ونوع العقوبات التي
يستعملها والرابط هنا هو درجة العنف كما أن أسلوب المعلم في تطبيق العقوبة يعتبر
ترجمة حرفية و دقيقة لشخصيته ربما تبلغ في درجة صدقها ودقتها ما لم تستطع أن تبلغه
اختبارات هرمان روشاخ وغيره فهناك من المعلمين من يستخدم أساليب تسيء إلى صورته
كمعلم ومربي أجيال في آن واحد ومن العجيب أن نسمع أطفالنا في الشارع وحتى في
المدارس يرددون ألفاظا بذيئة وعندما تسال احدهم أين سمعت هذا؟ أو أين تعلمت قول
هذا الكلام فيجيب معلمي قالها لزميلي في القسم ...والله إنها لكارثة هل نرسل
أطفالنا إلى المدارس ليتعلموا ويفيدوا البلاد والعباد أم نرسلهم ليصبحوا قطاع طرق
ومنحرفين


لقد
أصبحت دراسة هذه الظاهرة ضرورة حتمية خصوصا وأنها بلغت مستوى مخيف من الانتشار ومع
ارتفاع عدد ضحايا المعلمين (المضطربين) أصبحت ودون مبالغة ظاهرة تسيء إلى المعلم
بالدرجة الأولى والى التعليم في الجزائر بالدرجة الثانية وتتنافى كليا مع دور المعلم
داخل الصف المدرسي والأهداف التربوية المنشودة وعلى القائمين على التربية والتعليم
أن يبذلوا جهودهم لأجل القضاء على هذه الظاهرة وهذا لن يكون إلا بتطبيق عدد من الإجراءات
أهمها


*تلقين القيم والمبادئ والأخلاق للمعلم
قبل المتعلم وتعليمه طرق التحكم في القسم بطريقة آلية سلسة وعفوية دون اللجوء إلى
الأساليب الخشنة في التعامل مع التلاميذ فالمعلم في القسم تماما كربان السفينة إذا
أحسن قيادتها فسيحافظ دون شك على هدوئها واستقرارها وإذا لم يحسن القيادة فسيثور
عليه كل من بالسفينة


* تفعيل دور المعلم في الصف الدراسي أي
عدم حصر دوره في تلقين المادة العلمية للتلاميذ وإنما يتعدى دوره إلى التربية
والحث على التحلي بالأخلاق والقيم الإسلامية


* اختيار أشخاص مؤهلين وأكفاء لمهنة
التعليم بمعنى ضرورة توفر صفات محددة في الشخص المتقدم للمهنة تتناسب ومتطلبات مهنة
التعليم


* عرض المعلم على أخصائيين نفسانيين من
اجل التحقق من مدى الصحة النفسية للمعلم و من عدم إصابته باضطرابات في الشخصية قد
تؤثر عليه وعلى المتعلمين في المستقبل


* أن يشرف على المعلم مرشد تربوي يساعده
ويقدم له النصائح والإرشادات في مجال عمله بدل مفتش يعمل على تصيد أخطاء المعلم و
زلاته مهما كانت تافهة


* إصدار قانون ينص على عدم استعمال العنف
سواء الجسدي أو المعنوي داخل الصف الدراسي وإصدار عقوبة العزل النهائي من قطاع
التعليم في حق المعلم الذي يخالف هذا القانون




ملاحظة


قد يعتقد القارئ أن لدي
خلفيات سيئة عن المعلم ومهنة التعليم بصفة عامة لكن بالعكس أنا فقط حاولت أن اصرف
النظر إلى ظاهرة في مجتمعاتنا لطالما تجنبنا الحديث فيها ومناقشتها علنا



















من اعداد


مدور جميلة

djamila meddour

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 06/12/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كاد المعلم أن يكون رسولا

مُساهمة من طرف يوسف قادري في الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 10:54 pm

في رأيي، عنوان المقال لا يعبر بصدق عن محتواه، ربما "العنف المدرسي" يكون أقرب لذلك،.
فيما يخص محتوى المقال، أرى فيه عتابا و عدم قبول تعنيف المعلمين لتلاميذهم.
ما يمكنني قوله في هذا الصدد هو أن المعلم كما الناقد له، ينتميان لعائلة بني آدم، و إذا اعتبرنا أن كل بني آدم خطاء، يصح الفول أن المعلم خطاء، و يحتمل أن يكون من بين بني آدم التوابين كما يحتمل أن يكون عكس ذلك.
هذا من حيث المنطق الصوري. أما من حيث منطق الواقع، فالقضية تقتضي حضور طرفي النزاع، بينة على عاتق المدعي، و حكم بينهما، و إن تبين أن المعلم تجاوز صلاحياته في ممارسة مهنة التربية و التعليم، عليه أن يعترف بالخطاء حتى تصدق خيريته، باعتبار أنه ينتمي لعائلة بني أدم و أن كل بني آدم خطاء،
,
avatar
يوسف قادري
Admin

عدد المساهمات : 114
تاريخ التسجيل : 03/10/2009
الموقع : www.ykadri.ahlamontada.net

http://ykadri.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كاد المعلم أن يكون رسولا

مُساهمة من طرف nadhir saada في الأربعاء ديسمبر 12, 2012 12:05 am

عنوان المقال مقتبس من بيت شعري لأمير الشعراء شوقي رحمه الله.وهذا العنوان ليس له صلة بمحتوى المقال
العملية التربوية متكاملة تسعى إلى تحقيق أهداف لا يمكن حصرها في المعلم فقط
قضية العنف المدرسي . ظاهرة استفاظ الباحثون في دراستها ومناقشتها إذ عقدت من أجلها ملتقيات وأيام دراسية وأجريت عليها بحوث ودراسات وهذا ينافي الرأي المطروح في خاتمة المقال
.. الأخت مشكورة على الجهد المبذول ...ومزيدا من المقالات


nadhir saada

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 11/12/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى