المواضيع الأخيرة
» من فنيات التحرير: البرقية
الجمعة فبراير 12, 2016 11:50 pm من طرف amira zereg

» مناهج و أبحاث علوم الإعلام و الاتصال
الجمعة فبراير 12, 2016 7:42 pm من طرف يوسف قادري

» مجالات تأثير وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:46 pm من طرف هدار

» أهداف وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:42 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:39 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:37 pm من طرف هدار

» أشكال الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:27 pm من طرف هدار

» عناصر الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:20 pm من طرف هدار

» التعلم الفردي
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» التعلم التعاوني
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الدعاية و الفرق بين النشر و الاعلام
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الارشاد و التوجيه
الإثنين يناير 25, 2016 10:02 pm من طرف روان قسوم

» الاعلام و الاتصال
الإثنين يناير 25, 2016 10:01 pm من طرف روان قسوم

» سيكولوجية العلاقات العامة
الإثنين يناير 25, 2016 9:41 pm من طرف روان قسوم

» مفهوم التواصل و ضوابطه
الإثنين يناير 25, 2016 9:40 pm من طرف روان قسوم

Like/Tweet/+1

دراسة الحالة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دراسة الحالة

مُساهمة من طرف allaoui i في الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 1:16 am

مفهوم دراسة الحالة
دراسة الحالة هي تحليل عميق شامل للحالة التي يقوم المرشد بدراستها، وهي بذلك تتضمن تفسيرا لشخصية الفرد و المشكلة التي يعاني منها، و يستطيع المرشد من خلال جمعه للبيانات و المعلومات الخاصة بالفرد و بيئته التي عاش فيها في الماضي و التي يعيش بها في الحاضر . ان يقدم صورة كاملة للفرد ، تفسر نموه وتطوره و العوامل التي اثرت عليه كما توضح لنا مشكلته الحالية و القوى المؤثرة عليها و اتجاهاته نحوها . أي ان دراسة الحالة وسيلة لجمع المعلومات و تنظيمها وتبويبها و تلخيصها ومراجعتها للوصول الى فهم افضل للحالة لماضيها وحاضرها ومستقبلها لوضع الاهداف التي تصل الى الخطة العلاجية للوصول الى النمو و التطور الأفضل .
مفهوم دراسة الحالة كمنهج للبحث الاجتماعى هى طريقة لدراسة وحدة معينة مثل مجتمع محلى أو اسرة أو قبيلة بهدف استجلاء جميع جوانبها والخروج بتعميمات تنطبق على الحالات المماثلة
أن دراسة الحالة هى عبارة عن تحليل تنظيمى لمجموعة من البيانات والمعلومات التى تم الحصول عليها بخصوص مشكلة ما أو ظاهرة ما من أجل ايجاد الحلول والعلاج .
الافراد الذين تستوجب حالاتهم دراسة الحالة
حين يريد الباحث معرفة التطور التاريخى لمشكلة ما أو ظاهرة ما
حين يريد الباحث ان يتعمق فى الحياة الداخلية لفرد ما
فى البحوث الاجتماعية
فى البحوث النفسية
[b]البيانات التي تحتاجها دراسة الحالة
تشتمل الدراسة الجيدة للحالة على النواحي التي سنسردها فيما بعد ، هذا فيما عدا استثناءات قليلة ، ومع ملاحظة ان كمية المعلومات ونوعها في كل ناحية تختلفان اختلافا كبيرا تبعا لاهمية هذه الناحية بالنسبة للفرد موضوع الدراسة ، وقد رتبت الموضوعات طبقا لرأي " البورت "الذي يفضي بأن : الدراسات الناجحة للحالات تنقسم على حسب الطبيعة فيما يبدو الى ثلاثة اقسام :
(1) وصف للحالة الحاضرة
(2) سرد للمؤشرات السابقة ومراحل النمو المتعاقبة
(3) اشارة الى الاتجاهات المستقبلية
وفيما يلي ترتيب الموضوعات :
الحاضر
1- المشكلة
2- التاريخ التعليمى
3- التطور العقلى
4- تاريخ الصحة
5- تاريخ النمو
6- نمو الشخصية
7- التاريخ الاجتماعى
8- تاريخ الاسره
الماضى
1- تاريخ المشكلة
2- الحالة التعليمية
3- الحالة العقلية
4- الحالة الصحية
5- مستوى النضج
6- الشخصية
7- العلاقات الاجتماعية
8- العلاقات الاسرية
المستقبل
الخطط المستقبلية
التنبؤ بالمستوى النهائى
التنبؤ بالصحة المستقبلية
أبرز أساليب جمع البيانات
تختلف الادوات المستخدمة فى دراسة الحالة وفقا لظروف كل حالة على حدة وميادين البحث التى تنتمى اليها ومن هذه الاساليب :
1- المقابلة
2- الملاحظة
3- الوثائق والسجلات الطبية والمدرسية والوثائق الشخصية
ما ينبغى مراعاته عند جمع البيانات
تحديد المشكلة
تحديد الطريقة التى تجمع بها البيانات
الموضوعية
سرية البيانات
الاستعانة بالزملاء والاستفادة من الخبرات
استخدام الاطار النظرى فى تفسير البيانات
تصنيف البيانات
مميزات دراسة الحالة
1- تعطى صورة واضحه وشاملة عن العميل
2- تيسر فهم وتشخيص وعلاج حالة العميل على أساس دقيق
3- تعطي صورة اوضح واشمل للشخصية باعتبارها اشمل وسيلة من وسائل جمع المعلومات
4- تساعد الفرد من ان يفهم نفسه بصورة اوضح واعمق
5- لها فائدة اكلينيكية بما يحدث خلالها من تنفيس الانفعالي للمسترشد
6- مفيد ومهم جدا لدراسة الحالات المتفردة كحالات الانحراف الخلقى أو الاضطراب السلوكى .
عيوب دراسة الحالة
1- احتمال التحيز سواء من المبحوث أو من جامع البيانات
2- أنها تركز على حالات مرضية .
3- الحالات فى دراسة الحالة يصعب القياس عليها أو تعميمها
4- بذل كثير من الوقت
5- مرتفعه فى تكاليفها
5- يصعب التعبير الكمى عن المعلومات المستقاه من دراسة الحالة الامر الذى يصعب معه استعمال المقاييس الاحصائية
6- كثرة البيانات وصعوبة تصنيفها وتحليلها


[b]
avatar
allaoui i

عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى