المواضيع الأخيرة
» من فنيات التحرير: البرقية
الجمعة فبراير 12, 2016 11:50 pm من طرف amira zereg

» مناهج و أبحاث علوم الإعلام و الاتصال
الجمعة فبراير 12, 2016 7:42 pm من طرف يوسف قادري

» مجالات تأثير وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:46 pm من طرف هدار

» أهداف وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:42 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:39 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:37 pm من طرف هدار

» أشكال الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:27 pm من طرف هدار

» عناصر الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:20 pm من طرف هدار

» التعلم الفردي
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» التعلم التعاوني
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الدعاية و الفرق بين النشر و الاعلام
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الارشاد و التوجيه
الإثنين يناير 25, 2016 10:02 pm من طرف روان قسوم

» الاعلام و الاتصال
الإثنين يناير 25, 2016 10:01 pm من طرف روان قسوم

» سيكولوجية العلاقات العامة
الإثنين يناير 25, 2016 9:41 pm من طرف روان قسوم

» مفهوم التواصل و ضوابطه
الإثنين يناير 25, 2016 9:40 pm من طرف روان قسوم

Like/Tweet/+1

الفرق بين التعلم والتعليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفرق بين التعلم والتعليم

مُساهمة من طرف boudras aanfal في الإثنين ديسمبر 24, 2012 7:04 pm

مقدمة









يقوم على تعليم وتدريب
النشء
مؤسسات ثلاث رئيسة هي المنزل أولاً، والمؤسسة التعليمية ثانياً،
والمجتمع ثالثاً،
وذلك لما تتضمنه هذه المؤسسات من عوامل كثيرة ومتنوعة، فالمنزل هو
الذي يبدأ في
تنشئة هذه الأجيال ويضع أسسها ويستقل بها فترة من الزمن وهي بداية
حياة الفرد ولكن
سرعان ما يعاونه في ذلك كل من المجتمع والمؤسسة التعليمية ويظل هذا
التعاون بين هذه
المؤسسات طيلة حياة الفرد وليس هناك فرق بين أدوار هذه المؤسسات
الثلاث، فكلها
تضطلع بمسؤولية كبيرة وخطيرة في هذا الشأن ومن الواجب توجيه العناية
والاهتمام لكل
منها، غير أن تأثير المؤسسة التعليمية في تنشئة الأجيال يتميز بتأثير
أكثر وأكبر
بسبب ما أعد له من عوامل مختلفة واتخذت له الأسباب المناسبة
والملائمة ولأنه يتعامل
مع مهارات ودروس منظمة من خلال منهجية محددة. فالمتعلم أو المتدرب
يأتي إلى مكان
التعليم أو التدريب آملا في أن يتعلم أشياء وأشياء وهو مدفوع إلى
التعليم بدوافع
مختلفة بصرف النظر عن كون تلك الدوافع حقيقية أو غير حقيقية خصوصاً
وأنه في سن
قابلة للتعلم ومستعدة له. ومن جهة أخرى نجد أن مكان التعليم المتمثل
في المؤسسة
التعليمية إذا لم يعد أعداداً خاصاً ولم توضع الخطط الدراسية،
والمناهج التعليمية
والمعلمون الأكفاء والمباني المناسبة ولم توفر له الإمكانات المادية
اللازمة وتُتخذ
التدابير الأخرى التي تضمن جودة هذه التنشئة، لن يكون هناك نشء وجيل
لديه مهارات
تعليمية أو تدريبية. ولضمان إخراج جيل جيد يجب أن يكون هناك نوع من
المواءمة
والموافقة بين هذه المؤسسات الثلاث كما ذكرنا - المنزل والمؤسسة
التعليمية والمجتمع
- حيث يكون هناك نوع من التفاهم والتوافق التربوي والتعليمي خصوصاً بين
المؤسسة
التعليمية والمنزل ليتم توجيه هؤلاء النشء الوجهة السليمة والصحيحة
من جميع النواحي
سواء كانت خلقية أو تربوية أو تعليمية أو تدريبية ليظهر لنا في نهاية
المطاف جيل
متعلم وعامل في الوقت نفسه ليخدم بذلك نفسه وأهله ومجتمعه وأمته

boudras aanfal

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 23/12/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى