المواضيع الأخيرة
» من فنيات التحرير: البرقية
الجمعة فبراير 12, 2016 11:50 pm من طرف amira zereg

» مناهج و أبحاث علوم الإعلام و الاتصال
الجمعة فبراير 12, 2016 7:42 pm من طرف يوسف قادري

» مجالات تأثير وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:46 pm من طرف هدار

» أهداف وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:42 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:39 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:37 pm من طرف هدار

» أشكال الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:27 pm من طرف هدار

» عناصر الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:20 pm من طرف هدار

» التعلم الفردي
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» التعلم التعاوني
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الدعاية و الفرق بين النشر و الاعلام
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الارشاد و التوجيه
الإثنين يناير 25, 2016 10:02 pm من طرف روان قسوم

» الاعلام و الاتصال
الإثنين يناير 25, 2016 10:01 pm من طرف روان قسوم

» سيكولوجية العلاقات العامة
الإثنين يناير 25, 2016 9:41 pm من طرف روان قسوم

» مفهوم التواصل و ضوابطه
الإثنين يناير 25, 2016 9:40 pm من طرف روان قسوم

Like/Tweet/+1

اساليب التوجيه والارشاد النفسي والمدرسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: اساليب التوجيه والارشاد النفسي والمدرسي

مُساهمة من طرف houria.assas في الأحد مايو 26, 2013 1:02 pm


houria.assas

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 26/05/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اساليب التوجيه والارشاد النفسي والمدرسي

مُساهمة من طرف houria.assas في الأحد مايو 26, 2013 12:59 pm

حورية--عساس-- سنة الثالثة توجيه و ارشاد---اشراف الاستاذ قادي
التوجيه المدرسي في الجزائر
ورثت الجزائر غداة الاستقلال مجموعة من القوانين، صدرت عن السلطة الفرنسية مهيكلة حسب الغايات والأهداف التي رسمها النظام الاستعماري خدمة لمختلف مصالحه الخاصة. وقد كانت الظروف آنذاك في غاية الصعوبة، ما يفسر إضرار السلطة لتسيير شؤون البلد وفقا لتلك القوانين، وتكييف بعضها حتى يتماشى ومقومات الشخصية الوطنية وسيادة الدولة ، علما أن بعضها كان متناقضا تاما مع اختيارات الجماهير وطموحاتها …

ولقد أدى ظهورجملة من القوانين المستحدثة في المنظومة التربوية إلى إصلاحات جزئية كان الهدف منها إلغاء كل ما كان مخالفا للسيادة الوطنية ، وتعريب التعليم وترسيم اللغة العربية. وفي مطلع السبعينات جاء الأمـر رقم 76/35 ومختلف المراسيم المنظمة له والمؤرخة كلها في 16 أفريل 1976، والنصوص الأساسية للتشريع المدرسي الجزائري لسداد فراغ تشريعي كبير كانت المدرسة الجزائرية في أمس الحاجة إليه. بدأت الجزائر آنذاك تهتم بالتوجيه المدرسي فأصدرت الحكومة مجموعة من المراسيم تنص على إيجاد شهادة تمنح لمستشاري التوجيه المدرسي والمهني، على أن يسير هذا الأخير وفق إمكانات التلميذ الجزائري…
وهكذا تطور التوجيه المدرسي في الجزائر واتسعت مهام مراكزه، فأصبحت تقدم الإعلام لجميع فئات المجتمع بما فيها فئة غير المتمدرسين، وتقييم البرامج والبحوث التقنية والتربوية. وكل ذلك علاوة عن المهمة الأساسية المنوطة بها وهي توجيه التلاميذ نحو الدراسات الملائمة أو المهن المناسبة لهم ولإمكانياتهم.

1. مفهوم التوجيه وأهميته :
للتوجيـه تعريفات متعـددة، يمكن حصرها في أن التوجيه المدرسي هو مساعدة التلميذ على تنمية طاقاته واستعداداته ومواهبه لأقصى درجة ممكنـة لإعداده لمستقبله ولتحقيق التوافق التربوي.
كما أنه فعل تربوي يأتي نتيجة لمسار طويل ومعقد يرتكز على جملة من العناصر المتداخلة والمتفاعلة، خاصة القدرات والكفاءات والميولات والطموحات الفردية من جهة ومتطلبات المسار الدراسي ومشاكله من جهة أخرى. من هنا يبدو التوجيه المدرسي كعملية تربوية يقوم بها مختصون لغرض مساعدة التلاميذ على اختيار نوع الدراسة التي تلائمهم وتستجيب لميولهم واستعداداتهم، وهو الأمر الذي يكسبه أهمية كبيرة في حياة التلميذ و المجتمع معـا، ويزداد أهمية بإشباع حاجات المتمدرسين وتنمية مواهبهم بما يحققون به ذواتهم في حياتهم الدراسية ثم المهنية لاحقا.

2. أهداف التوجيه المدرسي:
تعتبر عملية التوجيه المدرسي من الأهمية بمكان لما لها من آثار على مستقبل التلميذ؛ ذلك أنّ التحاق المتعلّم بنوع من التعليم لا يتوافق مع ميوله قد تنجرّ عنه حالة من الإحباط النفسي مصحوبة بعدم الرضا، مما يقلّل من فعالية التعلّم. لذا، يجب أن يتمّ التوجيه بالتوفيق بين رغبات التلميذ وملمحه ومتطلبات مختلف فروع التعليم.
وعليه، يمكن حصر الأهداف الكبرى للتوجيه المدرسي في النقاط الآتية:
- تحقيق الذات: إذ أنّ الهدف البعيد للعملية التوجيهية هو تمكين المتعلّم من تحقيق طموحاته وتوجيه حياته بنفسه؛
- تحقيق التوافـق: بمعنى تناول السلوك الفردي والاجتماعي بالتغيير والتعديل حتّى يحدث التوازن بين الفرد وبيئته؛
- تحسين العملية الـتربوية: وذلك بتشجيع الرغبة في التحصيل لتحقيق أكبر درجة من النجاح.

3. أسس التوجيه المدرسي:
إنّ التوجيه المدرسي هو عملية أساسها مساعدة المتعلّمين على اختيار نوع الدراسة التي تتّفق وقدراتهم واستعداداتهم وميولهم (توجيه تربوي)، أو مساعدتهم على اختيار مجال مهني يتّفق وقدراتهم ويوافق ميولهم وتهيئتهم للوصول إلى درجة نجاح يحقّقون بها ذواتهم (توجيه مهني). ومن ناحية أخرى فالتوجيه المدرسي هو عملية تعاونية بين المتعلّم والمدرّس والموجّه، إذ يستطيع المدرّس الحاذق أن يلاحظ فروقا كثيرة بين تلامذته في القسم وغالبا ما تكون أولى ملاحظاته للفروق بينهم في القدرات العامّة والاستعدادات الخاصّة. وإذا كانت هذه الفروق هي الأساس الأوّل لعملية التوجيه، فإنّه ينبغي عدم تجاهل بعض الأسس الأخرى، نذكر منها:
- الأسس النفسية:كمراعاة الاختلاف من حيث نموّ الخصائص الجسمية والنفسية والعقلية، ومراعاة إشباع حاجات المتعلّمين في كلّ مرحلة من مراحل النموّ.
- الأسس الاجتماعية: وتتلخص في الاهتمام بالمتعلّم كعضو في المجتمع الذي يعيش فيه، اعتبار المدرسة وسطا اجتماعيا يساعد على التوجيه السليم للمتعلّمين وإشراك الأولياء في عملية التوجيه.
ومجمل القول، أنّ التوجيه المدرسي هو ضمان لاستثمار القوى البشرية، إذ يعدّ مقدمة للتوجيه المهني لكونه: يتيح للمتعلّم أقصى حدّ لتنمية قدراته، واستخدام إمكاناته وتفتّح شخصيته؛ يعتبر حلقة وصل بين المدرسة والعمل؛ يسهم في نجاح التخطيط الاقتصادي والاجتماعي للبلد.

4. الإعلام كأداة للتوجيه المدرسي:
يعد الإعلام المدرسي الركيزة الأساسية التي يبنى عليها نجاح التوجيه المدرسي حيث يمكن التلميذ من اكتساب مجموعة من المعارف والمعلومات الدراسية والمهنية ، التي تنمي قدراته ومهارته ، وتساعده على اتخاذ القرارات السليمة في بناء مشروعه المدرسي فهو وسيلة يتعرف من خلالها التلميذ على المنطلقات والمنافذ المدرسية والمهنية ومستلزمات كل شعبة في التعليم الثانوي وفروعها وتخصصاتها غي التعليم العالي.
إذن فالإعلام يهدف إلى تنظيم وتفعيل المسار الدراسي للتلميذ بتحقيق الموافقة بين طموحاته ونتائجه المدرسية وتكوينه في مجالي البحث الفردي والجماعي ، كما يوفر له إجابات عن التساؤلات التالية :
ما هي المؤسسة التربوية (التعليمية) وقواعد سيرها ؟ من هم الأشخاص الذين يعملون فيها ؟ ما هو دور كل منهم ؟ لماذا نذهب إلى المدرسة؟ ما هي مدة الدراسة ؟ ما هي إجراءات الانتقال من مستوى لأخر ؟ من يقرر هذه الإجراءات ؟ كيف يمكن تحقيق النجاح ؟ بما نختتم الدراسة ؟ ما الذي يمكن فعله بعد الدراسة ؟ ما هي المهن أو الحرف التي يمكن الإلتحاق بها ؟ كيف يتم الإختيار ؟ كيف يتم التوجيه ؟..
و يعد مستشار التوجيه بحكم وظيفته المنتج الأول للإعلام في المؤسسة التربوية، ينبغي عليه أن يبلغ المعلومات التي بحوزته إلى التلاميذ
والمتعاملون التربويون وأولياء التلاميذ، وأن يسهر على إثراء خلية الإعلام والتوثيق بكل السندات التي تتضمن معلومات مفصلة عن المنافذ الدراسية والمهنية حسب القطاعات والمستويات الدراسية سواء المؤسسات التعليمة أو الخاصة بشأن: المسارات التكوينية؛ المنافذ المهنية.؛ التكوينات المستمرة؛التربصات ….الخ.
- الطرق والإمكانيات المستعملة لتبليغ الإعلام:
عندما يتوجه الإعلام للتلميذ:
- إذا كان الأمر يتعلق بمعلومات محددة لا تستدعي تساؤلات أو استفسارات يستحسن اللجوء إلى الحصص الإعلامية الجماعية ، واستعمال ملصقات كبيرة تعلق في أماكن إستراتيجية في المؤسسة التعليمية بحيث تكون على مرأى الجميع.
- إن تعلق الأمر بمعلومات موسعة ومفصلة ، يفضل تنظيم لقاءات مع أفواج صغيرة لتنشيط النقاش و الحوار فيها بصفة أسهل.
- إذا كشفت نتائج استغلال استبيان الميول والاهتمامات أن الإعلام المقدم لم يتم استيعابه بصفة جيدة، فيمكن تنشيط أفواج صغيرة أو تنظيم مقابلات فردية مع التلاميذ المعنيين.
- إذا كانت المعلومات معقدة ودقيقة مثلا عناوين المؤسسات التكوينية ، شروط الالتحاق بالمسارات الدراسية، فيستحسن الاستعانة بسندات إعلامية ( مطويات استمارات..) توزع على التلاميذ.
- إذا كان الهدف من الإعلام يتمثل في تحسيس التلاميذ،بالعلاقة الموجودة بين مهنة ما والمكتسبات الدراسية والمهارات والتجربة والتكوين ، فيمكن تنظيم معارض أبواب مفتوحة يستدعى فيها المهنيون ، التلاميذ أولياء التلاميذ، رؤساء لتقديم خبراتهم.

الخاتمة :
إن عامل الوقت في اختيار ميول التلميذ مهم جدا، لما لا يهيأ التلميذ منذ فترة طويلة ابتداء من مرحلته الأولى من التعليم الابتدائي. إن هذه المدة كافية و كفيلة بجعل التلميذ يأخذ وقته ويشاور أهله وأساتذته ويتعرف على كل الشعب التي ترضي ميوله العلمي كي يستطيع أن يميز ويختار إحداها بعد أن عرف آفاقها واقتنع بها.
علينا أن نوجه التلميذ وفق قدراته وميولاته، ونضعه أمام واقع سوق الشغل الملائم لميوله العلمي.

houria.assas

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 26/05/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اساليب التوجيه والارشاد النفسي والمدرسي

مُساهمة من طرف merabti nesserine في الإثنين ديسمبر 31, 2012 2:09 pm

شكرا لك اخت سليمة موضوع مفيد لكن هل تنحصر اساليب الارشاد النفسي في هده الخطوات وفقط ؟ المهم مشكورة على العمل

merabti nesserine

عدد المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 29/11/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اساليب التوجيه والارشاد النفسي والمدرسي

مُساهمة من طرف benbacha.s في الإثنين ديسمبر 31, 2012 2:03 pm

أولا : الإرشاد الفردي :Individual Counelling
وهو يعني " تلك العلاقة المخططة بين الإخصائي النفسي والطالب ، حيث يتم
إرشاد فرد واحد وجها لوجه في الجلسات الإرشادية ،و يعتمد في فاعليته على
العلاقة الإرشادية المهنية" ويعتبر بعض الإخصائيين أن التعامل مع اثنين أو
ثلاثة هو علاج فردي، ويعتبر العلاج الفردي هو نقطة الارتكاز لأنشطة متعددة
في كل من برامج التوجيه والإرشاد،
ومن
الوظائف الرئيسية للإرشاد الفردي تبادل المعلومات وإثارة الدافعية لدى
الفرد وتفسير المشكلات ودفع خطط العمل المناسبة، وإن كان يحتاج هذا النوع
من الإرشاد إلى توافر عدد كبير من الإخصائيين النفسيين لمواجهة الحاجات
الفردية للإرشاد، ويتراوح وقت الجلسة الإرشادية الفردية ما بين (30: 60)
دقيقة، ويتحدد طول وقصر الفترة الزمنية على عدة اعتبارات منها:
الهدف من الجلسة الإرشادية , طبيعة المشكلة، وخصائص الفرد.

[color:c968=FA0309]حالات استخدام الإرشاد الفردي :
يستخدم الإرشاد الفردي مع الطلاب الذين يعانون من المشكلات ذات الطابع
الشخصي والتي لا يصلح عرضها أمام الآخرين كما في العلاج الجماعي، أي تلك
الحالات التي تتطلب درجة من السرية، ومن بين تلك المشكلات، ما يلي:
[color:c968=497418](1) المشكلات الاجتماعية: كانعكاس المشكلات
ذات الطابع الأسري علي ما يعانيه التلميذ من آثار نفسية وتحصيلية، مثل
حالات الطلاق، والهجر، ووفاة أحد الوالدين، والخلافات الزوجية
الحادة..وغيرها.
[color:c968=497418](2) المشكلات النفسية : مثل التي تحدث بسبب
إصابة التلميذ بأحد الأمراض الخطيرة أو إعاقات جسدية أو حسية، أو المشكلات
النفسية التي تحدث نتيجة لما يعانيه التلميذ من اضطرابات نفسية كالوحدة
النفسية، أو السلوك العدواني، أو المخاوف المرضية.
[color:c968=497418](3) المشكلات المدرسية: ومن بينها مشكلة
التسرب المدرسي، والرسوب المتكرر، وصعوبات التعلم، والغياب المستمر، وغيرها
من المشكلات ذات الطابع المدرسي. ولقد أوضح محمد سعفان (2001) هناك مجموعة
من أنماط الأشخاص الذين يصلح معهم الإرشاد الفردي وهم على النحو التالي :
[color:c968=144273](1) يصلح الإرشاد الفردي مع الطلاب أصحاب
التوجه النفسي، أي الذين ينظرون إلى مشاكلهم من زاوية شخصية في المقام
الأول، ويرون أنه لا فائدة من التعامل مع الآخرين ولا يكترثون بما يقوله
الآخرون، ولديهم استعداد ضعيف للمشاركة الوجدانية، والأغلبية من هؤلاء
لديهم ميول للتمركز حول الذات (وإن كان بدرجات مختلفة).
[color:c968=144273](2) يصلح الإرشاد الفردي مع الطلاب الذين
لديهم أسباب مقنعة أو غير مقنعة للغياب المتكرر عن جلسات الإرشاد الجمعي،
لأن كثرة الغياب لا يساعد على تحقيق الأهداف الموضوعة، بالإضافة إلى أنه
مضيعة للوقت والجهد، ويجعل هناك تفاوت بين أفراد الجماعة في متابعة وتنفيذ
خطوات البرنامج الإرشادي.
[color:c968=144273](3) يصلح الإرشاد الفردي مع الطلاب الذين
يشعرون بأنهم مرفوضون من الجماعة لاعتبارات تتعلق بالخصائص الجسمية أو
العقلية أو الاجتماعية أو الانفعالية، في هذه الحالة يكون الإرشاد الفردي
أكثر فعالية في المراحل الأولى لحل المشكلة، ثم يتبعه الإرشاد الجماعي.
[color:c968=144273](4) يصلح الإرشاد الفردي أيضا مع الطالب
النرجسي الذي لا يهتم بما يدور في محيطه البينشخصي من ناحية ويحاول جذب
انتباه الآخرين إليه بصورة متكررة مبالغ فيها لدرجة تجعله يتجهم على
الآخرين وينتقدهم ويفرض آراءه عليهم، مثل هذا السلوك من المفترض أن يثير
غضب الجماعة، ولذلك يفضل استخدام الإرشاد الفردي مع الطالب النرجسي، في
الخطوات الأولى لحل المشكلة ثم يليه الإرشاد الجماعي.
[color:c968=144273](5) يصلح الإرشاد الفردي أيضا مع الطالب الذي
لديه ميول انسحابية، مثل هذا النمط من الأفراد يصعب أن تقدم لهم خدمات
إرشادية من خلال الإرشاد الجماعي، لأن هؤلاء كثيرا ما يشعرون بعدم جدوى
وجودهم مع جماعة، وربما يكون لديهم مشكلات مرتبطة بوجودهم مع الآخرين مثل
رهاب التحدث أمام الآخرين، وفي هذه الحالة يكون الإرشاد الفردي أكثر
فعالية.
[color:c968=144273](6) يصلح الإرشاد الفردي أيضا مع الطالب المتململ أو المتهيج لأن هذا النمط يسبب الكثير من الإزعاج والغضب لدى أفراد الجماعة.

[color:c968=497418]إجراءات الإرشاد الفردي :
يعتبر الإرشاد الفردي هو تطبيق إجرائي لكل ما تم عرضه من إجراءات تتعلق
بالعملية الإرشادية - في الفصل السابق- من بداية تكوين العلاقة الإرشادية
مرورا بالتشخيص وتطبيق للفنيات الإرشادية وإنهاء عمليات الإرشاد حتى القيام
بعملية المتابعة.

[color:c968=FA0309]ثانيا : الإرشاد الجماعي :Group Counelling
إن الإرشاد الجماعي لا يمكن أن يكون بديلا عن الإرشاد الفردي، فهناك بعض
الطلاب الذين يستجيبون بصورة أفضل في المواقف الجماعية بينما نجد البعض
الآخر يحتاج إلى رعاية فردية خاصة، ومنهم من يحتاج إلى النوعين من الإرشاد
لمساعدتهم على التوافق السليم، غير أن الجماعة في الإرشاد الفردي، وهذا
التأثير مستمد من جانبين، أولهما الإخصائي النفسي نفسه، والثاني هو الجماعة
الإرشادية الذين يبذلون الجهد لمساعدة زميلهم، وهذا يؤدي إلى شعور أعضاء
الجماعة الإرشادية بالطمأنينة أكثر من مقابلة الإخصائي وحده في الإرشاد
الفردي . حالات استخدام الإرشاد الجماعي :يستخدم الإرشاد الجماعي في
المدارس مع الحالات التالية :
[color:c968=497418]* حالات الطلاب التي لا تتطلب درجة عالية من السرية.
[color:c968=497418]* حالات الإرشاد التربوي والمهني.
[color:c968=497418]* الحالات التي يستخدم معها الإرشاد الوقائي لتنمية أحد جوانب الشخصية كالاستقلالية والانتماء وروح الفريق والقيادة. . وغيرها.فالإرشاد الجماعي يوفر لكل هؤلاء عددا من المميزات التي يستفيدون منها، هي :
[color:c968=144273](1) أن الإرشاد الجماعي كفء من حيث التكلفة، فالإخصائي يستطيع أن يرى العديد من الطلاب في وقت واحد.
[color:c968=144273](2) يمكن أن توفر المجموعة نوعا من العلاج
الوقائي، حيث يمكن للأعضاء أن يسمعوا تجارب الآخرين وهم يناقشون مشاكلهم،
تلك المشاكل التي لم يواجهوها من قبل في حياتهم.
[color:c968=144273](3) بعض التجارب والنشاطات والتمارين لا يمكن أداؤها إلا في مجموعات كلعب الأدوار مثلا.
[color:c968=144273](4) توفر الجماعة ميزة إخراج انفعالات معينة يمكن التعامل معها عندئذ في الواقع في إطار الجماعة.
[color:c968=144273](5) بعض المشاكل يتم التعامل معها بصورة أكثر
فعالية في إطار المجموعة مثل عيوب المهارات الاجتماعية والتعامل مع
الآخرين، ويمكن أن يتدرب الطالب على سلوكيات جديدة وطرق للارتباط بالناس من
خلال الجماعة.
[color:c968=144273](6) في إطار الجماعة يمكن للطلاب تلقي قدرا من المعلومات عن سلوكهم.
[color:c968=144273](7) تتولد في إطار الجماعة الكثير من
الاقتراحات التي تتعلق بمشكلة ما مما لو تواجد الإخصائي مع فرد واحد
فقط.ولكن يحذر هنا أن ينضم إلى الجماعة الإرشادية الطلاب الذين لديهم
مشكلات سلوكية ونفسية متطرفة كحالات الجناح والعنف والإيذاء الذاتي
والأمراض النفسية الخ.

[color:c968=497418]شروط الجماعة الإرشادية :
هناك عدة شروط أوضحتها كاميليا عبد الفتاح (1998) يجب مراعاتها عند تكوين جماعة إرشادية ومنها ما يلي:
[color:c968=144273]* حجم الجماعة: ينبغي أن يكون عدد أفراد
الجماعة الإرشادية معقولا فلا يقل عن ثلاثة ولا يزيد عن خمسة عشر حتى لا
تمثل عبئا ثقيلا على كاهل الإخصائي النفسي وحتى تستفيد الجماعة من فوائد
الإرشاد الجمعي.
[color:c968=144273]* عمر الجماعة:يعتبر الإرشاد الجمعي ذا فائدة
لكل من الأطفال (في عمر المدرسة الابتدائية) والمراهقين، ولكن عند تكوين
الجماعة الإرشادية يفضل أن يكون هناك تقارب في عمر الأعضاء وذلك لاختلاف
طبيعة كل مرحلة عمرية وحاجاتها وخصائصها والمشكلات التي تميزها عن المرحلة
العمرية الأخرى.
[color:c968=144273]* جنس الجماعة:إن التجانس أو عدم التجانس في
جنس المجموعة الإرشادية يتوقف على العمر الزمني للأعضاء ففي مرحلة الطفولة
يمكن أن يشترك البنين والبنات معا في المجموعة الإرشادية، أما في مرحلة
الطفولة المتأخرة ومع بداية مرحلة المراهقة يفضل أن يتم الفصل بين الجنسين
عند تكوين الجماعة الإرشادية وذلك لاختلاف طبيعة واهتمامات كل جنس، هذا إلى
جانب أن هناك موضوعات عند إثارتها قد تسبب الشعور بالخجل أمام الجنس الآخر
وخاصة في مرحلة المراهقة مما قد يكون له تأثير سلبي على العملية
الإرشادية.
[color:c968=144273]* الذكـاء :لاشك أن وجود طالب بين مجموعة
إرشادية معظم أفرادها أعلى منه في مستوى الذكاء سوف تؤثر عليه سلبا، أما
إذا كان المستوى العقلي لأحد الطلاب أعلى من معظم أفراد المجموعة الإرشادية
فقد يؤدي ذلك إلى نبذه من باقي زملائه في المجموعة، لذلك يفضل أن يتم
التجانس في الذكاء إلى حد ما بين أفراد المجموعة الإرشادية.
[color:c968=144273]* نوعية المشكلات :إن وجود مشكلات مشتركة بين
أفراد المجموعة الإرشادية الواحدة يساعد الطالب على إشباع حاجته إلى الشعور
بالانتماء والإحساس بأن الآخرين يفهمونه، وهذا بلا شك يطمئنه إلى أنه لا
يختلف عن الآخرين، إذ قد يؤدي الاختلاف والتنوع الكبير في نوع المشكلات إلى
صعوبات تتعلق بعمليات التفاهم والانسجام فيما بين أفراد المجموعة.

[color:c968=497418]أساليب الإرشاد الجمعي :
تتنوع الطرق المستخدمة في الإرشاد الجمعي ومن بينها ما يلي :
[color:c968=144273]1- السيكودراما :تعرف أحيانا بالدراما النفسية
أو التمثيل النفسي المسرحي، وتتميز السيكودراما بأنها أسلوب تشخيص وعلاج
في نفس الوقت، ويستخدم هذا الأسلوب عادة مع أغلب المشكلات ومع جميع المراحل
العمرية.وفي السيكودراما إما أن يقوم الإخصائي النفسي المدرسي بإعداد قصة
تعبر عن المشكلة التي يعاني منها الطالب أو الطلاب في المجموعة الإرشادية،
ويطلب منهم القيام بتمثيل هذه القصة ويترك لهم الحرية في اختيار الدور الذي
يلائمهم والحرية في التعبير، فالحوار لا يعد مسبقا، أما الحالة الثانية هي
أن يقوم الطالب بأداء موقف تمثيلي لحدث في حياته أو خبرة مر بها في الماضي
أو يمر بها في الحاضر أو يخشى المرور بها في المستقبل أو تدور حول مجموعة
من الأفكار والمعتقدات الخرافية والاتجاهات السالبة المشحونة انفعاليا..
وغيرها ويتم أداء هذه الأدوار بشكل تلقائي ارتجالي، ومن خلال هذا العرض
يكشف كل طالب عن مشاعره ورغباته وصراعاته وإحباطاته وانفعالاته فهو نوع من
التنفيس الانفعالي يخرج فيه كل منهم ما بداخله لإحداث التوافق الشخصي
والاجتماعي.
[color:c968=144273]2- السيسودراما :يعرف أيضا بالتمثيل الاجتماعي
المسرحي، وهو يركز على القواعد الاجتماعية المألوفة للفرد في علاقته مع
الآخرين، فهي تتناول المشكلات ذات الطابع الجماعي المتصل بوظيفة الجماعة أو
تركيبها كالمشاكل الاجتماعية أو الاقتصادية أو الدينية العامة والتي تسبب
التوتر والاضطراب للمجتمع، وهذا على العكس من السيكودراما التي تهتم بمشكلة
عضو معين من أعضاء الجماعة، حيث يكون التركيز على الحياة الشخصية للفرد.
[color:c968=144273]3- لعب الأدوار :يختلف لعب الدور عن كل من
السيكودراما والسيسودراما، في أن لعب الدور يعطي الأشخاص أمثلة ونماذج لكي
يقلدونها ويكررونها أما في السيكودراما والسيسودراما فالتركيز لا يكون على
التعليم والتقليد بقدر ما يكون التركيز على التلقائية والارتجالية وتنمية
القدرة على اتخاذ القرارات.وفي لعب الدور يتم تناول أي موقف يسبب الاضطراب
للطالب بشكل تمثيلي فالطالب الذي يعاني من الخجل والانطواء يمكن أن يستخدم
مع هذا الأسلوب في التدريب على تنمية المهارات الاجتماعية المختلفة .
[color:c968=144273]4- المحاضرات والمناقشات الجماعية :هي طريقة
تربوية تستهدف تعديل بعض السلوكيات والأفكار والمعتقدات والاتجاهات لدى بعض
الطلاب، ويتم خلالها إلقاء محاضرة حول موضوع الجلسة يتخللها مناقشات
مفتوحة وإلقاء أسئلة من جانب الطلاب المشاركين،وعادة ما يقوم الإخصائي
النفسي المدرسي بإلقاء تلك المحاضرات، أو إدارة الحوار والمناقشات في حالة
استضافة متخصصين في مجالات متنوعة كالطب والدين والسياسة
والاجتماع..وغيرها، وتتم المناقشة من جانب الطلاب إما بعد إلقاء المحاضرة
أو أثنائها. ويستخدم أحيانا الإخصائي النفسي أو الضيف بعض الوسائل
التوضيحية المساعدة من أفلام تعليمية أو كتيبات أو نشرات إرشادية.. إلى غير
ذلك من الوسائل التي تعين الطلاب على الاستيعاب والمناقشة.
[color:c968=144273]5- النادي الإرشادي :هو أحد الأساليب
المستخدمة في العلاج الجماعي، والذي أكدت العديد من الدراسات على فعاليته
في إطار الخدمة النفسية المدرسية، وتتلخص فكرته في قيام الإخصائي النفسي
المدرسي بإعداد حجرة خاصة للنادي وتكوين جماعة إرشادية من الطلاب تتكون
عادة ما بين 15:5 طالبا ممن يعانون من مشكلات سلوكية معينة كالانطواء أو
العزلة أو الخجل.. ويترك لهؤلاء الطلاب الحرية في منافسة الأنشطة الرياضية
والفنية والموسيقية المختلفة، ثم بعد قيامهم بهذا النشاط يتم تناول بعض
المشروبات، ويتم مناقشة ما يرونه من موضوعات مختلفة وأثناء ذلك يقوم
الإخصائي بتسجيل ملاحظاته حول سلوكياتهم وآرائهم وانفعالاتهم وإذا لاحظ
سلوك غير سوي يقوم بتعديله.ويساعد هذا الأسلوب الطلاب في التنفيس عما
بداخلهم من مشاعر مكبوتة من خلال ألعابهم ونشاطهم الحر، كما يساعد الطلاب
المنعزلين والخجولين على تكوين صداقات جديدة مع الآخرين وتنمية مهارات
اجتماعية متنوعة.


benbacha.s

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 15/12/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى