المواضيع الأخيرة
» من فنيات التحرير: البرقية
الجمعة فبراير 12, 2016 11:50 pm من طرف amira zereg

» مناهج و أبحاث علوم الإعلام و الاتصال
الجمعة فبراير 12, 2016 7:42 pm من طرف يوسف قادري

» مجالات تأثير وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:46 pm من طرف هدار

» أهداف وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:42 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:39 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:37 pm من طرف هدار

» أشكال الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:27 pm من طرف هدار

» عناصر الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:20 pm من طرف هدار

» التعلم الفردي
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» التعلم التعاوني
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الدعاية و الفرق بين النشر و الاعلام
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الارشاد و التوجيه
الإثنين يناير 25, 2016 10:02 pm من طرف روان قسوم

» الاعلام و الاتصال
الإثنين يناير 25, 2016 10:01 pm من طرف روان قسوم

» سيكولوجية العلاقات العامة
الإثنين يناير 25, 2016 9:41 pm من طرف روان قسوم

» مفهوم التواصل و ضوابطه
الإثنين يناير 25, 2016 9:40 pm من طرف روان قسوم

Like/Tweet/+1

الفرق بين العلم والمعرفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفرق بين العلم والمعرفة

مُساهمة من طرف اشواق بوقفة في الجمعة يناير 18, 2013 2:17 pm

الفرق بين العلم والمعرفة


إذا نظرنا إلى كلمة علم من حيث اشتقاقها اللغوي فسنجد أنها ترجمة للكلمة
الإنجليزية science المشتقة من الكلمة اللاتينية scire ومعناها أن يعرف.
وكلمة علم في اللغة العربية تحمل معنيين مختلفيين:


  1. الأول:معنى واسع يرادف المعرفة ومن ذلك قوله تعالى:"وقل ربي زدني علماً" [3] أى معرفة، أياً كان ميدان هذه المعرفة.نحن نقول في حياتنا اليومية"لا علم لي بهذا الموضوع"أي لا أعرف عنه شيئاً.
  2. والثاني معنى ضيق هو الذي يرادف العلم التجريبى science على نحو
    مايتمثل في عالم الفيزياء وعلم الكيمياء...ألخ وهو ضرب من المعرفة المنظمة
    التي تستهدف الكشف عن اسرار الطبيعه بالوصول اإلي القوانين التي تتحكم في
    مسارها.

مفهوم المعرفة إذاً ليس مرادفاً لمفهوم العلم.فالمعرفة أوسع حدوداً
ومدلولاً وأكتر شمولاً وامتداداً من العلم، والمعرفة في شمولها تتضمن معارف
علمية ومعارف غير علمية، وتقوم التفرقة بين النوعيين على أساس قواعد
المنهج وأساليب التفكير التي تتبع في تحصيل المعارف.فإذا اتبع الباحث قواعد
المنهج العلمي في التعريف على الأشياء والكشف عن الظواهر فأن المعرفة تصبح
حينئذ معرفة علمية.[4]

أنواع المعارف






موسوعة برتلزمان الألمانية، في 26 مجلد من عام 1983.



  • معرفة حسية (مجرد ملاحظة بسيطة غير مقصودة، فيما تراه العين وما تسمعه
    الأذن وما تلمسه اليد) دون أن تتجه أنظار الشخص العادي إلى معرفة وإدراك
    العلاقات القائمة بين هذه الظواهر وأسبابها


  • معرفة فلسفية أو تأملية (تعتمد على التفكير والتأمل في الأسباب البعيدة)،


  • معرفة علمية تجريبية (تقوم على أساس الملاحظة المنظمة المقصودة للظواهر
    وعلى أساس وضع الفروض الملائمة والتحقق منها بالتجربة وتجميع البيانات
    وتحليلها) ويحاول الباحث أن يصل إلى القوانين والنظريات العامة التي تربط
    هذه المفردات بعضها ببعض.

كلمة معرفة تعبير يحمل العديد من المعاني لكن المتعارف عليه هو ارتباطها مباشرة مع المفاهيم التالية: المعلومات، التعليم، الإتصال، والتنمية.

نشأة نظرية المعرفة عند اليونان


الواضح ان مبحث نظرية المعرفة الذي حدد فيما سبق، قد طرأت عليه تغيرات
وتعديلات أثناء تطور الفلسفة وعبر تاريخها الطويل، فهو ليس وليد عصر معين
أو فيلسوف معين، بل هو مفهوم بتطور دائماً،فقد أصبحت المعرفة منذ كانط ذات
مكانة مركزية في الفلسفة فاقت بها كل جوانب الفسفة الأخرى.ومنذ ذلك التاريخ
لم تعد الفلسفة معرفة للعالم، بل تفكير في هذه المعرفة بالعلم أو هي معرفة
بالعرفة ومن هنا وجد التمييز بداية بين طريقة وضع المشكلة لدى فلاسفة
اليونان بشكل عام ومنهم أرسطو، وبين طريقة وضع المشكلة عند المحدثين، فنجد
عند أن اليقظة الأولى للفكر اليوناني لم تكن مسألة المعرفة قد اتضحت
معالمها بعد إذ كان الذهن منصباً على الطبيعة مستغرقاً في تأمل ظواهرها
فالطبيعيون الألون والفيثاغوريون كل هؤلاء تركزت عنايتهم في وصف الطبيعة
ومحاولة تفسير ظواهرها دون أن يسيرو الشك في الوسائل التي نستخدمها في
معرفتنا لها ومن ثم يمكن القول بأن النظرة الفلسفية في هذه الفترة الأولى
كانت نظرة يقين لاشعوري أو دوجماطيقية لاشعورية

تأثير المعرفة على القوة


طالما كانت المعرفة نابعة من التجربة في واقعنا، نجد أن القوة النابعة
عن معرفة ولا يمكن فصلها عن معرفة القوة. وتقترن المعرفة بالعلوم، والعلم
التجريبي، والثقافة.

نجد الدول المتقدمة تهتم بالتعليم والمعرفة، وتُسخر الأموال لإنشاء
موسسات تعليمية لضمان تقدمها بين الدول، حيث المنافسة على اكتساب "زبائن"
يشترون المصنوعات على مستوى العالم. والمعرفة وعلى الأخص المعرفة المتخصصة
في مجالات الصناعة المختلفة هي محور المنافسة ليست بين الدول نفسها فقط
ولكن بين الشركات الصناعية على المستوى العالمي.

وننظر إلى صناعة السيارات مثلا فهي تـُنتج في الولايات المتحدة واليابان وألمانيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا وغيرها. كل يحاول عن طريق معرفته المكتسبة عن الخبرة العملية والاختراع والابتكار اكتساب حجم أكبر من السوق. والجودة
هي نوع من المعرفة المفيدة جدا، وهي لا تنتج إلا عن معرفة أساسية ناتجة عن
تعليم جيد وتدريب، والتعليم الجيد هو الذي يشجع صاحبه على الابتكار
والاختراع.

مثلا :العالم الآن في سبيل المناداة للسيارة الكهربائية حيث أن احطياتي البترول يُستهلك يوما بعد يوم، علاوة على مشكلات الانحباس الحراري الناجمة عن حرق الوقود الأحفوري. فماذا تفعل الصين وقد فاتتها مرحلة اختراع السيارة منذ نحو قرن من الزمان، فهي تركز الآن على ابتكار السيارة الكهربائية، وبصفة أساسية تركز على ابتكار خلية وقود وبطارات
خفيفة منخفضة السعر، عاملة على أن تسبق منافسين عالميين كثيرين، بقصد
اكتساب شطرا كبيرا من السوق العالمي، رغم أن سوقها الداخلي يوجد فيه 1300
مليون "زبون" لشراء السيارات اكهربائية.

وتعتمد الصين
في ذلك على التعليم الجيد في المدارس والجامعات، وهذا هو الاستثمار البشري
الاساسي، تنشئة جيل يفكر ويقارن وقادر على الابتكار، وإنشاء مراكز البحوث
للبحث والابتكار والاختراع. ثم بعد ذلك تتميز الصين بالعمالة الرخيصة
بالمقارنة ببلاد مثل المملكة المتحدة وألمانيا.
ولكن هؤلاء المنافسون ليسوا نياما فهم يقومون أيضا بتزويد النشأ بالمعرفة
ويهتمون بتعليمه تعليما جيدا، واقامة مراكز البحوث للبحث عن الجديد،
واستغلال البحوث في صناعة منتجات جديدة مبتكرة وفي تحسين المنتجات. كما
تقوم المصانع ذاتها بالبحوث والابتكارات المتعلقة بمصنوعاتها لتحسينها
وإنتاج الجديد.

دول العالم في سباق لاكتساب الأسواق في جميع أنواع المنتجات، والمعرفة
والعلم والبحث والابتكار هي الوسائل التي تضمن لها موقعا أماميا بين الدول،
وهو يعود على الدولة بالقوة ولشعبها بالعمل والرفاهية.

المعرفة سبيل القوة


  • إذا اشتبكت دولتان في حرب بينهما، فلا شك أن الدولة المنتصرة تتميز
    بمخابرات معرفتها أكبر من معرفة مخابرات غريمتها. وقد كان ذلك من أسباب
    هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الثانية. فقد استطاعت المخابرات البريطانية من اختراع جهاز Colossus يعمل بالصمامات الإلكترونية يفك شفرة القيادة العسكرية الألمانية. علاوة على ذلك ترجع خسارة الألمان للحرب الجوية على إنجلترا بسبب اختراع الإنجليز الرادار
    فكانوا على معرفة بهجوم أسراب الألمان القاذفة قبل وصولها فكانوا يتربصون
    لهم ويهاجمون قاذفات الألمان بالمقاتلات الخفيفة، فكانت خسارة الألمان في
    الغارة الواحدة بمئات الطائرات.

وقد يكفي معرفة موعد ذهاب القادة العسكريين إلى معسكراتهم صباحا، لقيام
عدو بضرب مواقعهم قبل وصولهم إلى وحداتهم، وخصوصا إذا كان طريقهم إلى
معسكراتهم مزدحما. فالمعرفة ثمينة، ثمينة للغاية.

أقوال


يقول الأستاذ فاروق الباز عالم الفضاء المصري الذي شارك في برنامج أبولو في حوار تلفزيوني مع السيدة الشاعرة والمذيعة بروين حبيب في تلفزيون دبي
في 26 فبراير 2011 : " أن الشهادة التي تحصل عليها لها معنى واحد، وهو أنك
حتى حصولك على الشهادة كنت محتاجا لإنسان أو إنسانة لتأخد بيدك لتتعلم،
أما بعد حصولك على الشهادة فقد أصبح في مقدورك أن تعلم نفسك." وان تبتكر
وتفيد الآخرين.

كما ذكر في نفس الحوار أن والده كان يقول له ولإخوته :" اللي يعمل حاجة،
لازم يعملها صح "، ويذكّر "أنها عن الرسول عليه الصلاة والسلام حيث قال :
من عمل شيئا فليتقنة".

التطور السريع في الصين


بعد أن تبوأ ماو تسي تونغ
في الثورة الصينية عام 1949 فكان يحكمها ومعه نحو 26 من القايادات الثورية
السياسية والعسكرية. وبعد استتباب الثورة الصينية وجاء عهد دينج شياو بينج بدأ هذا في أواخر السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي في إرسال البعثات إلى البلاد الغربية لتعلم الهندسة والاقتصاد وطرق الإدارة
الحديثة بغرض التطوير الاقتصادي في البلاد. واعتمد على هؤلاء الذين يسمون
"تقنوقراطيون " في حل مشاكل الصين الشعبية والتطور بها وتشغيل الصينيين،
فكان التقنقراطيون خير نحبة يعتمد عليها في حل المشاكل في الصناعة والتطوير
العملي والانتقال من مجتمع زراعي بحت إلى مجتمع صناعي . وبعد عام 1985
المجلس المركزي - وهو أعلى مجلس نابع من الحزب الشيوعي - يغلب فيه
التقنقراطيون عن غيرهم من النواب. وأصبحت المجموعة الحاكمة معظمها من
التقنقراطيين وساروا على هذا السبيل حتى يومنا هذا. فالمجموعة الحاكمة في
الصين هم حاليا من أكثر السياسيين على مستوى العالم النابغون في في العلوم
الهندسية والاقتصادية والإدارة، وتعليمهم كان بصفة رئيسية في العالم
الغربي، ولا يزالون يرسلون البعثات إلى أحسن كليات الاقتصاد والعلوم
والهندسة في بريطانياالولايات المتحدة الأمريكية لاكتساب المعرفة وإدخالها إلى الصين الشعبية.

اشواق بوقفة

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 17/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفرق بين العلم والمعرفة

مُساهمة من طرف خماجة أسماء في السبت فبراير 16, 2013 12:55 pm

avatar
خماجة أسماء

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 07/12/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى