المواضيع الأخيرة
» من فنيات التحرير: البرقية
الجمعة فبراير 12, 2016 11:50 pm من طرف amira zereg

» مناهج و أبحاث علوم الإعلام و الاتصال
الجمعة فبراير 12, 2016 7:42 pm من طرف يوسف قادري

» مجالات تأثير وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:46 pm من طرف هدار

» أهداف وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:42 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:39 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:37 pm من طرف هدار

» أشكال الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:27 pm من طرف هدار

» عناصر الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:20 pm من طرف هدار

» التعلم الفردي
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» التعلم التعاوني
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الدعاية و الفرق بين النشر و الاعلام
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الارشاد و التوجيه
الإثنين يناير 25, 2016 10:02 pm من طرف روان قسوم

» الاعلام و الاتصال
الإثنين يناير 25, 2016 10:01 pm من طرف روان قسوم

» سيكولوجية العلاقات العامة
الإثنين يناير 25, 2016 9:41 pm من طرف روان قسوم

» مفهوم التواصل و ضوابطه
الإثنين يناير 25, 2016 9:40 pm من طرف روان قسوم

Like/Tweet/+1

الاتصال و أنواعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: الاتصال و أنواعه

مُساهمة من طرف روان قسوم في الإثنين يناير 11, 2016 8:10 pm

شكرااااا

روان قسوم

عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 11/11/2015
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الاتصال و أنواعه

مُساهمة من طرف لقليب أميرة في السبت يناير 09, 2016 12:39 am

المقدمة:

- الصلاة والسلام على رسول الله الكريم أما بعد : 

مما لا شك فيه أن العالم اليوم يمر بمرحلة تغيرات سريعة وعميقة في السنوات الأخيرة خاصة في مجال

الإعلام والاتصال مما جعل الدراسة والبحث فيه شيق ومثير لفضول الإنسان في الرغبة إلى معرفة كل

خبايا هذين المصطلحين من مفهوم لهما ووظائفهما ودوريهما في مساعدة وخدمة المجتمع حيث استطاع

هذين المصطلحين أن يلغيا حاجز الزمان والمكان بين الشعوب المختلفة وأصبحت الأنباء والآراء تنتقل

في أقل من الثانية الواحدة إلى جميع أنحاء الكرة الأرضية وأصبحت كل المجتمعات تواكب التطورات

التي تحدث في جميع الأصعدة .

فما هو مفهوم من الإعلام والاتصال ؟ وما مدى خدمتيهما للفرد بصفة خاصة والمجتمع بصفة عامة ؟
مفهوم الاتصال : لغة :

جاء في لسان العرب لابن منظور(1) الاتصال والوصلة : ما اتصل بالشيء قال الليث: كل شيء اتصل بشيء فيما 

بينهما وصلة أي اتصال وذريعة ووصلت الشيء وصلا وصلة والوصل ضد الهجران .

والوصل خلاف الفصل وقوله في التنزيل " ولقد وصلنا لهم القول " .

اصطلاحا:

جاء في قاموس المصطلحات الإعلامية أن الاتصال هو انتقال المعلومات أو الأفكار أو الاتجاهات أو العواطف من

شخص أو جماعة أخرى من خلال الرموز والاتصال هو أساس كل تفاعل اجتماعي فهل يمكننا من نقل معارفنا ويسر

التفاهم بين الأفراد .

وعرفه إبراهيم إمام (2) بأنه العملية الاجتماعية والوسيلة التي يستخدمها الإنسان لتنظيم واستقرار وتغيير حياته ونقل 

أشكالها ومعناها من جيل إلى جيل عن طريق التعبير والتسجيل والتعليم .
أنواع الاتصال :

توجد تقسيمات عديدة لأنواع الاتصال أهمها : حسب الوسائل المستخدمة وحسب الرسمية ، وحسب الاتجاه والتقسيم

حسب درجة التأثير على النحو التالي :

أ/ أنواع الاتصال من حيث اللغة المستخدمة :

ويقسم الباحثون الاتصال حسبه إلى :

1 / الاتصال اللفظي :

وهو الاتصال الذي يتم من خلال استخدام اللغة المتطوقة أو الشفوية ) الكلام ( في توصيل الرسالة أو المعلومات إلى

المستقبل فهو الذي يستخدم فيه اللفظ كوسيلة تمكن المرسل من نقل رسالته إلى المستقبل سواء كانت مكتوبة أم غير

مكتوبة ، ويسمى الاتصال الشفوي أو الشفهي أيضا .

مميزات الاتصال اللفظي : 

يتميز الاتصال اللفظي بالآتي :

* الاقتصاد في الوقت والسرعة في الأداء .

* أفضلية مواجهة المواقف وجها لوجه وبالتالي تسيير عملية المشاركة في الفهم والمشاعر .

* تشجيع توجيه الأسئلة والإجابة عليها .

* زيادة درجة المفاهيم التعليم والمعرفة بأحوال ظروف العاملين في المؤسسات عن طريق تسيير الكشف عن بواطن الأمور وتوضيح ما خفي منها .

* التدريب على المصارحة في المناقشة .

* تهيئة فرصة المشورة المشتركة في العمل وخاصة في القضايا المستعصية
2 / الاتصال غير اللفظي :
وهو عبارة عن تغييرات منظمة تشير إلى مجموعة معاني يستخدمها الإنسان أو يقصدها في إشكاكه بالآخرين ومن
أنواعه :
لغة الصمت والتغييرات الحسية والفسيولوجية كاصفرار الوجه أو تصبيب العرق ، والتغييرات الحركية واللغة الرمزية
والإشارات كالإيماءات " إيماءات الرأس ، اللمس "(1) .
ويطلق على هذا الاتصال اللغة الصامتة .
- ويصنف رونالد هاريسون الإشارات غير اللفظية على النحو التالي :
* شفرات أو رموز الأداء مثل : حركات الجسم ) تغيرات الوجه ( حركات العيون الإيماءات ... (وشبه اللغة مثل : الضحك ، نوعية الصوت المستخدم ...
* الشفرات أو الرموز الاصطناعية مثل : استخدام الملابس المعينة أو مستحضرات التجميل أو الأشياء الفنية ، والرموز المعبرة عن مكانة الإنسان .
* الشفرات والرموز الإعلامية كأن يبرز المحرر الصورة بطرق عدة أو ألوان مختلفة أو أن يضيف الموسيقى والمؤشرات الصوتية .
* الشفرات أو الرموز الظرفية من خلال استخدام الوقف والزمان أو من خلال ترتيب المتصلين والأشياء حولهم مثال ذلك أن تترك شخصا ينتظرك لفترة طويلة أو أن تجلس بعيدا عن شخص تعرفه أو لا تنظر إليه خلال الجلسة .
ب / أنواع الاتصال من حيث درجة رسميته : وينقسم الاتصال من حيث درجة رسميته إلى : (2) 
1/ الاتصال الرسمي : 

يعرف معجم مصطلحات الإعلام ، الاتصال الرسمي بأنه الاتصال الذي يتم بين المستويات الإدارية المختلفة في هيئة أو

مؤسسة بالطرق الرسمية المتفق عليها في نظمها وتقاليدها ، ويعتمد على الخطابات أو المذكرات أو التقارير ، حيث

يوجد في كل منظمة ما يعرف بشبكة.
الاتصالات الرسمية بأنواعها المختلفة والتي يتم تحديدها عند وضع الهيكل التنظيمي لتوضيح كيفية الربط بين الوحدات

الإدارية المختلفة التي يتضمنها الهيكل . 

وتتصف الاتصالات الرسمية عادة بما يلي : قانونية ، مكتوبة تتعلق بالعمل مباشرة تتم داخل التنظيم وتتعلق به ،وملزمة

للأطراف ذات العلاقة ويقسم الاتصال الرسمي إلى 3 أقسام هي : )1(

أ / الاتصال النازل أو الهابط : وهو الاتصال من الأعلى إلى الأسفل ويكون من الرؤساء إلى المرؤوسين أو من

مستوى إداري أدنى ويعد هذا النوع الأكثر شيوعا ، ويتم خلاله نقل المادة المرسلة من أوامر وتعليمات وبلاغات

وقرارات عبر تسلسل هرمي من القيادة إلى القاعدة .

ومن معوقاته : كثرة عدد المستويات الإدارية التي تمر بها الرسالة البعد الجغرافي بين المرسل والمستقبل أحيانا ،

الفروق في الدافعية ، بين المرسل الرئيس والمستقبل المرؤوس .

ب/ الاتصال الصاعد : ويكون اتجاهه من الأسفل إلى الأعلى أي من المرؤوسين إلى الرؤساء أو من مستوى إداري

أعلى في الهيكل التنظيمي

ويكون الاتصال الصاعد عادة في شكل تقارير وشكاوي واقتراحات وملاحظات وتقدمة راجعة إلى القيادة أو الإدارة

العليا .

ومن بين الأساليب التي تسهم في تحسين الاتصال الصاعد . سياسة الباب المفتوح واشتراك الإدارة العليا في الأندية

والجمعيات المهنية في كسر الحواجز بينهم وبين المرؤوسين .

كما يواجه الاتصال الصاعد عدد من المعوقات من بينها : )2( 

* بعد المسافة بين الإدارة العليا والمستويات التنظيمية الدنيا .

* تحريف المعلومات أو تشويهها أثناء نقلها إلى أعلى .

* اتجاهات وقيم الرؤساء والمشرفين نحو المرؤوسين .

* انتشار ظاهرة الخوف لدى المرؤوسين – عزلة الرؤساء .

ج / الاتصال الأفقي : 

ويكون هذا النوع من الاتصال بين المستويات الإدارية والاجتماعية أو السياسية أو الاقتصادية التي تقع في المستوى

نفسه فالاتصال بين الوزراء هو اتصال أفقي ...إلخ .

ويهدف الاتصال الأفقي إلى التعاون والتنسيق وحل المشكلات وتبادل الأخبار والأفكار والمشاعر ووجهات النظر

والمعلومات والخبرات من نفس المستوي الإداري وغالبا ما يكون شفويا وبطريقة مباشرة دون أية تعقيدات إدارية ويتم 

إعادته من خلال اللقاءات وتبادل الزيارات والاجتماعات واللجان والسلوكيات المختلفة أثناء العمل .

- أما الاتصال المتقاطع فيحدث عندما يتم الاتصال بين أفراد في مستويات إدارية مختلفة لزيادة سرعة وصول

المعلومات وتحسين الفهم وتنسيق الجهود لإنجاز الأهداف بسرعة وبأقل جهد ممكن دون المرور عبر المستويات

الإدارية المختلفة وما فيها من بيروقراطية ويكون هذا الاتصال مائلا ليس عموديا وليس أفقيا مثال ذلك : أن يتصل أحد

الوزراء بأحد مدراء الدوائر في وزارة أخرى دون الاتصال بالوزير الذي يعمل عنده مدير الدائرة .
2 / الاتصال غير الرسمي : 

وهو الاتصال الذي يتم التفاعل فيه بطريقة غير رسمية بين العالمين يتبادل المعلومات والأفكار أو وجهات النظر في

الموضوعات التي تهمهم وتتصل بعلمهم ، أو تبادل المعلومات من خارج نافذة الاتصال الرسمية .
قائمة المراجع:
(1) - نفس المرجع
(2) - محمد علي عياش ، نظم الاتصالات الإدارية في هيئة المعاهد الفنية ص 70 ، 73
(3) - عاطف عدلي عبده ، الاتصال والرأي العام ، ص 39
(4) - أحمد زكي البدوي ، معجم المصطلحات الإعلامية (القاهرة ، دار الكتاب المصري اللبناني 1985 ص44 ) وعاطف عدلي عبده للاتصال والرأي العام ص 40

لقليب أميرة

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 11/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى