المواضيع الأخيرة
» من فنيات التحرير: البرقية
الجمعة فبراير 12, 2016 11:50 pm من طرف amira zereg

» مناهج و أبحاث علوم الإعلام و الاتصال
الجمعة فبراير 12, 2016 7:42 pm من طرف يوسف قادري

» مجالات تأثير وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:46 pm من طرف هدار

» أهداف وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:42 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:39 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:37 pm من طرف هدار

» أشكال الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:27 pm من طرف هدار

» عناصر الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:20 pm من طرف هدار

» التعلم الفردي
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» التعلم التعاوني
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الدعاية و الفرق بين النشر و الاعلام
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الارشاد و التوجيه
الإثنين يناير 25, 2016 10:02 pm من طرف روان قسوم

» الاعلام و الاتصال
الإثنين يناير 25, 2016 10:01 pm من طرف روان قسوم

» سيكولوجية العلاقات العامة
الإثنين يناير 25, 2016 9:41 pm من طرف روان قسوم

» مفهوم التواصل و ضوابطه
الإثنين يناير 25, 2016 9:40 pm من طرف روان قسوم

Like/Tweet/+1

الإعلام وتأثيره على المجتمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: الإعلام وتأثيره على المجتمع

مُساهمة من طرف روان قسوم في الإثنين يناير 25, 2016 9:40 pm

شكرااااااااااا على الافادة

روان قسوم

عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 11/11/2015
العمر : 23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الإعلام وتأثيره على المجتمع

مُساهمة من طرف Bouaiss H في السبت يناير 16, 2016 7:15 am

الإعلام وتأثيره على المجتمع

تقديم:
يكاد لا يختلف إثنان على قوة تأثير الإعلام على المجتمع الذي يقع عليه التوجيه، الأمر الذي جعل الغرب يهتم بهذا الجانب إهتماما كبيرا، بتخصيص ميزانيات ضخمة، وتوفير القوى العاملة، والأشخاص المتخصصين للعمل في هذا المجال، إضافة إلى التركيز على تطوير أجهزة الإعلا
م تطويرا تقنيا يساعد على سهولة تناولها في كل بيت ولكل فرد، ليتم بث الأفكار التي يبتغون توصيلها للناس من خلالها.
أهداف الإعلام كثيرة جدا، وهي ليست حصرا على أحد وهناك تغاير بين الأهداف الغربية والأهداف الإسلامية للإعلام، ورغم وجود الأهداف المفيدة عند الغرب، الا ان هناك أهدافا (مقصودة وغير مقصودة) خطيرة جدا، تأثر سلبا على الشخصية تتمثل في المشاهد الخليعة والبرامج الم
سمومة ولبث روح الضعف والإستسلام، مما يجب ان يتخذ المسلمون إجراء لمنع هذا المفعول.
السؤال:
في الوقت الذي تطورت فيه تقنيات الإعلام من خلال البث الفضائي المرئي لجميع البيوت، تبرز مشكلة بث الفكر الغربي أو الأفكار المنحرفة والمشاهد اللاأخلاقية التي تهدف إلى تمييع المجتمع وهدمه.
لقد خرجت المداولات الرسمية للدول العربية إزاء ذلك بنظرتين:
الأولى: المنع الإجباري الذي صار مستحيلا بعد ما تطورت تقنية البث الفضائي.
الثانية: توفير وبث تلك البرامج، بأحسن صورها وترك حرية الإختيار للناس.. فما هو رأي سماحتكم في ذلك؟.
الجواب:
هناك ثلاث مسائل يجب ان ننتبه إليها.
المسألة الأولى: ان الغزو الثقافي الغربي لنا، لابد ان يثير فينا التحدي، أما الإستسلام فخطأ، هذا الغزو الثقافي ليس بأقل من الغزو العسكري، وان علينا إذا رأينا الغرب يملك دبابة نسعى لصنع دبابة أو شراء دبابة، كذلك إذا رأينا عنده إذاعة تؤثر على شعبنا، وتحرف أف
كارنا، لابد أيضا ان نسعى لإمتلاك إذاعة، كذلك التلفاز وما أشبه.
المسألة الثانية: ان الطريقة السابقة في منع الثقافة الغربية للوصول لم تكن طريقة مجدية، والسبب في ذلك أنه نحن نعتقد بأننا لو بينا الحقائق كما هي، ولو عدنا إلى القرآن وإلى تعاليم الرسول (ص).. إلى ثقافتنا الأصيلة بأي طريقة، فإننا لسنا بأضعف منهم بل أقوى منهم
، لأننا نملك الحجة والدليل على ذلك، ان كثيرا من المفكرين الآن يتمسكون بدينهم في صميم الواقع الغربي وفي قلب الثقافة الغربية، ونجد الثقافة الإسلامية تنمو وتتكامل، ومعنى ذلك أننا لا نخشى هذه الثقافات، بل قد تجد أنت مثلا في بلاد مثل إيران قبل إنتصار الثورة ا
لتي كانت مسرحا للفساد والثقافة الغربية ان هناك تبلورت الثورة أكثر من أي بلد آخر، أو في لبنان نرى المقاومة مثلا أكثر من أي مكان آخر، بالرغم من ان لبنان منفتحة على الثقافات، وهذا يعني أننا لا نخشى هذه الثقافات، إذا زودنا شعبنا بالثقافة الصحيحة.
المسألة الثالثة: ان علينا نحن المسلمين في هذه المرحلة ان نصنع الثقافة العالمية التي نريد ان نبثها للعالم، يعني ان تكون لغتنا أيضا لغة عالمية، وكما يبثون هم ثقافتهم نسعى ان نبث نحن أيضا ثقافتنا، ليس في حدود إقليمنا أو مجتمعنا الصغير وإنما في حدود العالم،
بعد ان نمتلك الأجهزة الكافية لبثها، وسابقا كانت ثمة مخاوف من خطورة الإذاعة مثلا قبل ما تغزو هذه بلادنا.. والمسلمون تجاوزوا ذلك، وإعتقد أيضا الآن يتجاوزن أجهزة البث المرئية، وبالذات بعد ان نعرف بأن المسلمين ثقافتهم أصيلة، والغرب ثقافته ذات مظهر خلاب، بينم
ا الإسلام ثقافته ذات مخبر حقيقي أصيل.
إضافة:
آلية إتقاء الإعلام المضلل
أولا: ان نختار المعلومات التي ترد إلى أذهاننا وبكل دقة. ولا ندع الأفكار الخبيثة والطيبة تدخل مختلطة لأذهاننا من دون حاجز، فيشتبه علينا الأمر، فكما أنك لا تأكل الا ما تختاره وبعد ان تتأكد من عدم مسموميته وأنه غير فاسد وغير نجس ولا يضر بصحتك. وبذلك تتجنب ت
ناول الطعام الذي لا تعرف عنه شيئا، كذلك ينبغي ان لا تأخذ علمك وثقافتك ومعلوماتك الا بالطرق السليمة وحيث أمرك الله سبحانه وتعالى فلا نستمع الا بعد ان نتأكد من سلامة الناطق، ولا تتلقى دروسك وعلومك عند أي إنسان كان الا بعد ان تتأكد من صحته وانه ليس بجاهل مت
لبس بلباس العلم.
ثانيا: علينا ان نجهد من أجل البحث عن العلم الصحيح، لأنه لا يتواجد بسهولة ويعود ذلك إلى ان العالم الذي يتكلم الحق مطارد من قبل الجميع، فالحكومات الطاغوتية والقوى الإجتماعية الفاسدة والجهل قد إتحدوا لمطاردته وبذلك فإنه لا يملك وسيلة لإيصال علومه للناس فعلي
نا ان نبحث عنه، فمثلا قد لا يطبع الكتاب الإسلامي الجيد الذي يتحدى الطواغيت، ومفاسدهم الإجتماعية والسياسية والإقتصادية، قد لا يطبع طباعة أنيقة وقد تقاطعه دور النشر وتطارده أجهزة الرقابة هنا وهناك وبذلك يصلك الكتاب في طبعة غير أنيقة وغير جذابة، فلا تهتم من
كون الطباعة رديئة أو كيفية التجليد واطئة أو ان نوع الحروف من الدرجة الثالثة بل عليك بالبحث في موضوع الكتاب ومحتواه. وقد لا تستطيع إستماع الإذاعة التي تبث أفكارا سليمة ومناهضة للفساد بصوت جيد بل مشوشة لأن هناك أجهزة التشويش الطاغوتية لا يمكنها ان تجلس مك
توفة الأيدي أمام كلمة الحق.
وكذلك التلفزيون فإنه قد لا تصل الصورة أو الصوت الذي يحمل رسالة ربانية بشكل جيد. وعلى أي حال فإن الذين يمنعون ان يصلك الخبر والموضوع بشكل صحيح وجيد كثيرون ومرادهم هو ان تبقى في حضيض الفساد الذي هم يوفرونه لك وبأسعار رخيصة وفي مجالات شتى.
فعليك ان تبحث عن الجيد من المعلم والكتاب والإذاعة والتلفزيون والمجلة وغير ذلك فالحديث الشريف عن النبي (ص) يقول: (النظر إلى وجه العالم عبادة)، وكما يقول لقمان لإبنه: (يا بني جالس العلماء وزاحمهم بركبتك).
فعليك ان تبحث عن الفكر الصحيح، فإن هذا الفكر لا أب له، في حين ان الفكر الفاسد له آباء شتى كالسلطات الفاسدة والأموال المسروقة وحصيلة القمار وغيرها كثير ولذلك فإننا نجد اليوم ان الجرائد التي تتبع الفكر الجاهلي والفكر المضلل تتكاثر يوما بعد يوم، فالجريدة ال
واحدة تصبح جريدتين وأكثر، والمجلة مجلتين، وتصبح أوراقها أكثر صقلية والصورة أكثر جاذبية وكذلك أفكارها تصبح أكثر تسمما وأبعد عن الحق.
الكتابة بين قوة الفكر وهزيمة النفس
تقديم:
ان إثبات صحة الفكر وصياغته ونشره من خلال الكتاب لهو جهد يبقى لزمن طويل وجهد يسافر إلى بقاع شتى، والكتاب الإسلامي شديد الاهمية في وجوده وإنتشاره، لأنه إنفتاح على دائرة الوعي والعلم، وعي المجتمعات للمفاهيم الإسلامية التي تنمى الحالة الحضارية فيه، والعلم ال
منهجي الذي يؤثر في البنى التحتية للحضارات عن طريق فهم المناهج الإسلامية في التحرك والعمل، لذلك كان لابد من كتاب إسلامي يعبر عن روح الإسلام وروح الإنسان المسلم (لأن معنى الكتابة هي روح الإنسان وفكره ومستواه العقلي والعاطفي، كل ذلك ينعكس على الصفحة، لذلك ج
اء في الحديث الشريف: (يستدل بكتاب الرجل على عقله وموضع بصيرته، وبرسوله على فهمه وفطنته).
أي ان الرسالة حتى ولو كانت من سطرين هي خلاصة عقل الإنسان ومرآة فكره، بالتالي هي نتائج معاناته في الحياة، وصراعه مع سلبيات الحياة وسلبيات نفسه.
من هنا نجد ان هذا الحقل مهجور بالرغم من انه حقل غني بالمعادن، وبثواب الله والدنيا أيضا.
وكذلك كمن يتركون حقل الذهب ويذهبون إلى حقل النحاس، ولكن حينما نقترب نكتشف ونرى بأن الذهب صعب المنال بعكس النحاس.
فالكتابة حقل مهجور لأنه حقل صعب، فالكتابة ساعة كعمل ثمان ساعات في منجم، وذلك حينما تكون الكتابة بمعناها الحقيقي.
وتؤكد الروايات على هذا الشيء وتقول: (المؤمن إذا مات وترك ورقة واحدة عليها علم تكون تلك الورقة يوم القيامة سترا فيها بينه وبين النار، وأعطاه الله تبارك وتعالى بكل حرف مكتوب عليها مدينة أوسع من الدنيا سبع مرات).
وذلك لأن الإنسان لا يستطيع منع النار بيده.. وتقول -الروايات- أيضا بأنه: (إذا مات الإنسان إنقطع عمله الا من ثلاث: علم ينتفع به، أو صدقة تجري له، أو ولد صالح يدعو له).
فهل هذا الإنسان وأمله يستمر بعد وفاته، وإلا فلا.
في مثل هذه الأحاديث التي تجعل الكتابة بمثابة ابن للإنسان، فكما يحب الإنسان إبنه وينشأه نشأة صالحة ويتعب عليه، كذلك أيضا الكتاب الذي يؤلفه، هذه أيضا ولادة من الانسان، فتلك ولادة جسدية وهذه ولادة فكرية وروحية.
السؤال:
المتابع للأعمال الثقافية الكتابية الإسلامية في الفترة الأخيرة يرى قوة وجدية في الطرح ولكن بشكل يخلو من الصبغة الدينية الإسلامية ويخلو من التعبيرات الإسلامية الأصيلة حتى من الآيات والأحاديث. فما هو رأي سماحتكم في مثل هذه الإتجاهات في الكتابة؟
الجواب:
لا ريب ان الألفاظ ليست شرطا والكلمات ليست شرطا في الثقافة الإسلامية، فقد يكون الكاتب مشبعا بروح القرآن وبروح الأحاديث، ويتكلم بلغته وتعبيراته لا بتعبيرات القرآن أو الحديث، بإعتباره غير مستوعب للفكر الإسلامي في بعض ذاكرته، أو لأنه يحاول ان يصيغ أفكاره بلغ
ة عصرية، بلغة مفهومة عند الناس، وهو في الواقع يقوم بدور الترجمان من لغة القرآن الأصيلة إلى لغة سائدة.
إلى هنا نحن لا نعترف بأي خطأ، ولكن بعض الأحيان الكاتب تراه يدخل في مشكلة حقيقية، المشكلة هي أنه يبدأ بالإنتاج الذاتي في الثقافة ثم ينسبه إلى الإسلام، خاصة في الفكر الإسلامي لا ينبغي ان يكتب الإنسان من إنتاجاته وإبداعاته، خصوصا ونحن نعيش مرحلة الهزيمة الن
فسية حينما يعبرون عن أفكار لا يعبرون عن أفكار أصيلة، وإنما في الحقيقة تراهم يعبرون عن آراءهم، وربما ليس آراءهم بل ترجع للغرب لإتصالهم بالعمل الغربي.
إذا نحن نعيش إشكالية الإلتقاء والإتقاء في الفكر الإسلامي وهذه الإشكالية جعلت كثيرا من المسلمين لا يثقون بالثقافات التي تطرح عليهم بإسم الإسلام إلا إذا كانت موثقة وواضحة ومدعمة بنتاج قرآني أو من الحديث الذي لا يقبل الشك والريب.

Bouaiss H

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 16/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى