المواضيع الأخيرة
» من فنيات التحرير: البرقية
الجمعة فبراير 12, 2016 11:50 pm من طرف amira zereg

» مناهج و أبحاث علوم الإعلام و الاتصال
الجمعة فبراير 12, 2016 7:42 pm من طرف يوسف قادري

» مجالات تأثير وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:46 pm من طرف هدار

» أهداف وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:42 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإعلام
الإثنين فبراير 01, 2016 1:39 pm من طرف هدار

» أهم وسائل الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:37 pm من طرف هدار

» أشكال الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:27 pm من طرف هدار

» عناصر الإتصال
الإثنين فبراير 01, 2016 1:20 pm من طرف هدار

» التعلم الفردي
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» التعلم التعاوني
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الدعاية و الفرق بين النشر و الاعلام
الإثنين يناير 25, 2016 10:03 pm من طرف روان قسوم

» الارشاد و التوجيه
الإثنين يناير 25, 2016 10:02 pm من طرف روان قسوم

» الاعلام و الاتصال
الإثنين يناير 25, 2016 10:01 pm من طرف روان قسوم

» سيكولوجية العلاقات العامة
الإثنين يناير 25, 2016 9:41 pm من طرف روان قسوم

» مفهوم التواصل و ضوابطه
الإثنين يناير 25, 2016 9:40 pm من طرف روان قسوم

Like/Tweet/+1

الاعلام و الاتصال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: الاعلام و الاتصال

مُساهمة من طرف روان قسوم في الإثنين يناير 25, 2016 10:01 pm

شكراااااااااااااااااا

روان قسوم

عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 11/11/2015
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الاعلام و الاتصال

مُساهمة من طرف Bouaiss H في السبت يناير 16, 2016 7:05 am

يعتبر الاتصال أحد سمات الحياة الإنسانية، فمن خلال الاتصال عرف الإنسان لغة التخاطب بينه وبين أخيه الإنسان، وأمكنه من التواصل مع بعض الكائنات الأخرى ، و يذهب البعض إلى أن الاتصال عملية يمارسها الكائن الحي في كل أحواله للتواصل مع العالم المحيط.

1- الاتصال:

الاتصال لغة:

يرجع أصل الكلمة إلى الفعل اتصل، يتصل، والاتصال يعني نقل المعلومات المبلغة، أو الرسالة الشفوية، أو تبادل الأفكار والآراء، أو المعلومات عن طريق الكلام أو الإشارات، كما تعني الكلمة أيضاً شبكة الطرق، أو شبكة الاتصالات، وكلها تؤكد على أهمية التفاعل والعلاقات الإنسانية بين البشر، وفي مختار القاموس "وصل الشيء بالشيء وصلاً"، بمعنى: نقل المعلومات والمعاني والأفكار والمشاعر بين شخص وآخر، بين مجموعة أشخاص لتحقيق هدف ما.

أما في اللغة الانكليزية، فهذه الكلمة مشتقة من الأصل اللاتيني
commuinsبمعنى: المشاركة وتكوين العلاقة، أو بمعنى شائع، أو مألوف، كما أرجع البعض هذه الكلمة إلى الأصل commonبمعنى: عام أو مشترك، وأي من هذه المفاهيم يوضح لنا أن الاتصال عملية تتضمن (المشاركة، التفاهم) حول (موضوع، فكرة) لتحقيق (هدف، برنامج).

الاتصال اصطلاحا:

استخدمت كلمة
الاتصال في مجالات عديدة وعلى مستويات مختلفة، فهي تدل على الكلام أو الاستماع، كما أن لها دلالات عامة ودلالات أكاديمية وثقافية ... إلخ.

فهناك مَن عرّفه بأنه العملية أو الآلية التي من خلالها توجد العلاقات الاجتماعية وتتطور، ويشمل كل الرموز التي يختزلها العقل، وكذلك وسئل نقلها والاحتفاظ بها، كما يتضمن تعبيرات الوجه، الاتجاه، الإشارات، نغمة الصوت، الكلمة، الكتابة، الطباعة، السكك الحديدية، التلغراف، التليفون، وكل شي آخر قد يختصر الوقت أو المسافة.

ويعني
الاتصال فنياً حسب ريكارد أندي: "عملية يقصد مصدر محدد بواسطتها، إثارة استجابة نوعية لدى مستقبل محدد". أما عالم الاجتماع تشارلز ر. رايت فهو يرى أن الاتصال هو "عملية نقل المعنى أو المغزى بين الأفراد".

علم
الاتصال :

يعرفه جايتون تيمبرلي و زميله ميشيل سينغال بأنه دراسة إنتاج, نقل واستقبال الإشارات,وعلاقة هذه الأخيرة على السلوكيات, والمعتقدات, وقيم الأفراد والجماعات, و على طرق تنظيمهم الجماعي.

ويراه شافي و برجر بأنه يدرس إنتاج ومعالجة وتأثير الرموز و أنظمة الإشارات عن طريق نظريات قابلة للتحليل, تحتوي على تعميمات شرعية تمكن من تفسير الظواهر المرتبطة بالإنتاج و المعالجة و التأثيرات.

2- الإعلام :

قبل المضي في تفسيرنا لهذا التعريف يجدر التوضيح بأن الصحافة والإعلام شيء واحد، ففي رأي الكثيرين أن كلمة صحافة ليست مقصورة على المواد المطبوعة فقط، ولكنها تنسحب على وسائل الإعلام المعروفة، ولذا قالوا أن الصحافة ثلاثة أنواع: مطبوعة، مسموعة، ومرئية، فالمطبوعة : هي الصحف، المجلات، النشرات، والدوريات ونحو ذلك، والمسموعة: هي الإذاعة، والمرئية هي التلفزيون، ونزيد على ذلك وجود الانترنيت أيضاً، فقد استطاعت في فترة وجيزة أن تضم إليها الأنواع الثلاثة للصحافة، فتستطيع أن تتصفحها قراءة، أو تستمع لها بشكل سمعي، أو تشاهدها بشكل مرئي، وهي وليدة ذلك التقدم التكنولوجي الهائل الذي شهدته نهايات القرن العشرين وحتى اليوم.



الإعلام لغة:

يعرّف المعجم الوسيط الصِّحافي – بكسر الصاد – بأنها مهنة مَن يجمع الأخبار، والآراء، وينشرها في صحيفة أو مجلة، والصحيفة مجموعة من الصفحات تصر يومياً أو في مواعيد منتظمة، وتتضمن أخبار السياسة، الاجتماع، الاقتصاد، الثقافة وما يتصل بها.

ويستخدم قاموس أكسفورد كلمة
Pressبمعنى صحافة، وتعني شيئاً مرتبطاً بالطبع، والنشر، والأخبار، والمعلومات، و (Journalism)بمعنى الصحافة و (Journalist) بمعنى الصحفي.

الإعلام اصطلاحا:

عرفه د. ابراهيم إمام بأنه: "الإعلام هو تزويد الناس بالأخبار الصحيحة والمعلومات السليمة والحقائق الثابتة التي تساعدهم على تكوين رأي صائب في واقعة من الوقائع أو مشكلة من المشكلات".

وعرفه الألماني أوتوجروت فقال فيه: "الإعلام هو التعبير الموضوعي لعقلية الجماهير، وروحها، وميولها، واتجاهاتها في نفس الوقت".

ويعرف الإعلام أيضاً بكونه تلك العملية التي تهدف إلى نشر وتقديم المعلومات الصحيحة،والأخبار الصادقة، والمواضيع الهامة، والحقائق البينة، والأفكار والآراء المنطقية للجماهير، بهدف خدمة الصالح العام من المسؤولية الاجتماعية.

وعليه فالإعلامي شخص مسؤول عن توصيل المعلومات والأخبار بطريقة فنية وعلمية ذات تأثير على المتلقي، وهو يلعب دور الوسيط في إيصال المعلومات من القيادات السياسية، الاجتماعية، الاقتصادية، والعلمية إلى الجماهير، كما يقوم بدور جمع ونقل صوت الجماهير، وآراء الرأي العام، وإيصالها إلى القيادات.



مفهوم
الاتصال في الإعلام :

يعرّف
الاتصال في إطار الإعلام بأنه: "بث رسائل واقعية أو خيالية تتصل بموضوعات معينة إلى أعداد كبيرة من الناس، مختلفين فيما بينهم في النواحي الاقتصادية، الاجتماعية، الثقافية، السياسية ويوجدون في مناطق متفرقة".

كما يعرّف قاموس المصطلحات الإعلامية
الاتصال بأنه: "انتقال المعلومات، الأفكار، أو الاتجاهات من شخص إلى شخص، أو جماعة أخرى من خلال الرموز"، ويوصف الاتصال بأنه فاعل حينما يكون المعنى الذي يقصده المرسل هو الذي يصل بالفعل إلى المستقبل، والاتصال هو مطلب اجتماعي، فهو يمكّننا من تقل معارفنا وييسّر التفاهم بين الأفراد.

الإعلام و الإتصال كلمتان قد تتقاطعان بحيث نجد البعض يستعمل أحدهما بدل الأخرى, ولكن على العموم يمكننا القول أنه إذا كان الإعلام يعني أساسا المعطيات و الأخبار والمعلومات, فالإتصال يسلتزم الحوار ووجود علاقات.

وإذا كان الإعلام يعبر عادة عن شيء ثابت (محتوى, حالة, وضعية) فالإتصال عبارة عن عملية (علاقة), لأنه يفعّل الإعلام بجعله أمرا عمليا.

وعليه فإن الإتصال عبارة عن عملية تفاعل معلومات هادفة, وهو عادة مايوصف بالوسيلي لارتباطه بإحدى وسائل الإعلام, والإتصال قد يكون ذاتيا (بين الشخص ونقسه), أو شخصيا (بين شخصين), أو تنظيميا (خاص بالمنظمات), أو جماهيريا (موجها لجمهور واسع).

قد يوجد إعلام دون علاقة إتصالية ولكن لايمكن أن يكون هناك إتصال بدون إعلام, فالإتصال أشمل, وهذه هي النظرة الأوربية , أما الأمريكان بحسب المؤلفين (لورينت, بيرينت, بيسيرل) فالإعلام يتضمن الإتصال لأنه أشمل.

الفرق بينهم دخلي هنا و قري و لخصي

Bouaiss H

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 16/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى